للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

[المبحث السادس: الاستنباط بدلالة المطرد من أساليب القرآن.]

المطرد من أسلوب القرآن: هو تتابع الأفعال، واختيار الألفاظ وتكررها، على نسق واحد، تجاه أمر ما في القرآن الكريم. (١)

وأسلوب القرآن - كما هو واضح - هو طريقته المعهودة، قال ابن القيم تقريراً لهذه القاعدة عند تفسيره لقوله تعالى: {الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} «وفيها فوائد عديدة، إحداها أن هذا جاء على الطريقة المعهودة في القرآن الكريم، وهي أن أفعال الإحسان والرحمة والجود تضاف إلى الله سبحانه وتعالى، فيذكر فاعلها منسوبة إليه ولا يُبنى الفعل معها للمفعول، فإذا جيء بأفعال العدل والجزاء والعقوبة حذف وبُني الفعل فيها للمفعول، أدباً في الخطاب، فقال: {غَيْرِ الْمَغْضُوبِ}، وقال بإحسان: {الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} ونظيره قوله إبراهيم الخليل عليه الصلاة والسلام: {الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (٧٨) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (٧٩) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} فنسب الخلق والهداية والإحسان بالطعام والسقي إلى الله تعالى، ولما جاء ذكر المرض قال: {وَإِذَا مَرِضْتُ} ولم يقل (أمرضني) وقال: {فَهُوَ يَشْفِينِ}» (٢).

ومن طريقة القرآن وعادته استنبط السمعاني مجموعة من الاستنباطات، ومن أمثلتها:

- ما ذكره عند تفسيره لقوله تعالى: {وَإِنْ كُنْتُمْ عَلَى سَفَرٍ وَلَمْ تَجِدُوا كَاتِبًا فَرِهَانٌ مَقْبُوضَةٌ} [البقرة ٢٨٣].


(١) انظر: منهج الاستنباط من القرآن الكريم للدكتور فهد الوهبي ص ٣٣٨.
(٢) انظر: بدائع الفوائد (٣/ ٢٨ - ٣٠).

<<  <   >  >>