للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

تخصيص إعداد النار للكفار دليل على أن الموحدين لا يخلدون فيها.

قال تعالى: {فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [البقرة ٢٤]

• قال السمعاني - رحمه الله -: " وهذا دليل على أنها مخلوقةٌ للكافرين، وإن دخلها بعض المؤمنين تأديباً وتعريكاً ". (١)

الدراسة:

استنبط السمعاني من هذه الآية بدلالة مفهوم المخالفة أن الموحدين لا يخلدون في النار، ووجه استنباط ذلك من الآية أنه لما كانت هذه النار معدةً أصالةً للكفار، فإن المؤمنين إن دخلوها فإنما لتأديبهم لإسرافِهم في الذنوب التي قد نهاهم الله عنها، وإلاّ فخلق النار معدٌ للكافرين أصلاً.

قال القشيري عند تفسيره لهذه الآية " دليل الخطاب أن المؤمن لا يعذَّب بها، وإن عُذِّب بها مدة فلا يخلَّد فيها ". (٢)

وقال الشيخ محمد بن صالح العثيمين مؤيداً هذا الاستنباط: " ومن فوائد الآية: أنّ النارَ دارٌ للكافرين، لقوله تعالى: {أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} وأما من دخلها من عصاة المؤمنين فإنهم لا يخلدون فيها، فهم فيها كالزُّوار، لا بد أن يخرجوا منها، فلا تسمى النار دارًا لهم، بل هي دار للكافر فقط، أما المؤمن العاصي، إذا لم يعف الله


(١) تفسير السمعاني (١/ ٥٩).
(٢) لطائف الإشارات (١/ ٢٧١).

<<  <   >  >>