للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
رقم الحديث:

المبحث الأول:

أساليب الاستنباط عند أبي المظفر السمعاني في تفسيره

[سار السمعاني في استنباطاته على عدة أساليب ومنها]

- التنوع في صيغ الاستنباط: فقد ذكر السمعاني عند استنباطاته مجموعة من الصيغ التي توحي بأن ما يعقبها استنباطا ومن تلك الصيغ: (وفي الآية أو في الآية دليل (١) - استدل بهذه الآية (٢) - وخص بالذكر أو وخصها بالذكر (٣) - في هذه إشارة (٤) - فيه إجماع (٥)) إلى غير ذلك من الصيغ، وقد يذكر الاستنباط مباشرة من دون ذكر هذه الصيغ.

- سار السمعاني في أغلب استنباطاته وفق منهج بيان معنى الآية أولا، ثم الاستنباط ثانيا، مما يسهل للقارئ ويعينه على فهم الاستنباط مباشرة.

- سلك السمعاني في استنباطاته مسلكين وهما:

مسلك العرض، وهو الأكثر في استنباطاته وذلك بعرض الاستنباط فقط.

مسلك الرد، وهو أقل من الأول، وأكثر ما يكون في الاستنباطات العقدية، وذلك بالرد على القول المخالف لما عليه أهل السنة والجماعة، كما بيِّن سلفاً (٦).

- نهج السمعاني أسلوبا في استنباطاته يساعد على ترسيخ المعنى المستنبط لدى القارئ، وجمع ذهنه وأفكاره، وذلك بطرح الاستنباط على طريقة السؤال والجواب كقوله رحمه الله: (فإن قال قائل - فإن قيل) وهذا قلما تجده في استنباطات المفسرين الآخرين (٧).

- ومن الأساليب أيضا عدم التصريح بنوع الدلالة التي يستنبط بها، كما هو واضح في كثير من استنباطاته.


(١) انظر الاستنباط رقم (٢٣، ٨٥، ٩١، ٩٤، ٩٥، ٩٨، ٩٩، ١٠٣، ١٠٧، ١٠٩).
(٢) انظر الاستنباط رقم (٣٧، ٦٠، ٦٧، ٨٢، ١٠٠، ١٠٨).
(٣) انظر الاستنباط رقم (١، ٥، ٦٣، ٨٣، ٨٤، ٩٦، ١١٣).
(٤) انظر الاستنباط رقم (١٧، ٢٨، ٤١).
(٥) انظر الاستنباط رقم (٢١، ٨٩).
(٦) انظر الاستنباط رقم (٧، ٩، ٦٥).
(٧) انظر على سبيل المثال: الاستنباط رقم (١، ١٣، ٤٥، ٥٢، ٦١، ٧٦).

<<  <   >  >>