للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[كتاب الصوم]

[مقدمة]

• تعريفه: لغة الإمساك.

وشرعاً: هو التعبد لله بالإمساك عن الأكل والشرب وسائر المفطرات من طلوع الفجر إلى غروب الشمس.

• فرض في السنة الثانية من الهجرة.

قال ابن القيم: "وكان فرضه في السنة الثانية من الهجرة، فتوفي رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وقد صام تسع رمضانات".

• مراحل فرضية رمضان:

صيام رمضان فرض على ثلاث مراحل:

أولاً: صيام عاشوراء.

لحديث عائشة قالت (كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أمر بصيام يوم عاشوراء، فلما فرض رمضان كان من شاء صام ومن شاء أفطر) رواه البخاري.

ثانياً: مرحلة التخيير بين الصيام والفدية.

قال تعالى (وعلى الذين يطيقونه فدية طعام مسكين فمن تطوع خيراً فهو خير له وأن تصوموا خير لكم).

ثالثاً: فرض الصيام على التعيين.

قال تعالى (فمن شهد منكم الشهر فليصمه).

• فضائل الصيام:

أولاً: الصوم جُنّة من النار.

قال -صلى الله عليه وسلم- (الصيام جُنة يستجن بها العبد من النار) رواه أحمد.

وقال -صلى الله عليه وسلم- (ما من عبد يصوم يوماً في سبيل الله إلا باعد الله بذلك وجهه عن النار سبعين خريفاً) متفق عليه.

(جنة) ستر من النار. … (سبعين خريفاً) أي مسيرة سبعين عاماً.

ثانياً: الصيام طريق إلى الجنة.

عن أبي أمامة قال (قلت: يا رسول الله، دلني على عمل أدخل به الجنة؟ قال: عليك بالصوم فإنه لا مِثل له) رواه النسائي.

ثالثاً: الصوم فضله عظيم اختص الله به.

عن أبي هريرة. قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال الله تعالى (كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به) متفق عليه.

<<  <   >  >>