للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[الادعاء باختلاف الأساس بين التعاليم المكية والمدنية في القرآن]

ورغبة في عدم الوقوف عند هذه المعارضة العامة ضد الحرب وتعدد الزوجات، أراد بعض المستشرقين أن يتوغلوا أكثر ببحثهم في نصوص القرآن. فاعتقدوا أنهم وجدوا اختلافا جذريا بين تعاليم القرآن في الفترة المكية وتعاليمه في الفترة المدنية. ففي مكة مثلا كانت الأساطير اليهودية والمسيحية في حالة تخطيط‍ أولى (١). ولما اتصل محمد صلّى الله عليه وسلم في المدينة باليهود استطاع أن «يألف قصص إبراهيم عليه السلام، وعلاقات الأنساب بين إسماعيل عليه السلام والشعب العربي» (٢) ولقد «عاش في البداية وهو يسيطر عليه وهم جميل، بأن دعوته أي القرآن، تتفق تماما مع كتب اليهود والمسيحيين المقدسة ولكن معارضة اليهود المريرة أثبتت له العكس» (٣). وكانت الصلاة في البداية مرتين في اليوم والليلة؛ أما في المدينة فقد أضيفت إليها صلاة ثالثة هي صلاة العصر «وواضح أن القصد من ذلك كان محاكاة اليهود» (٤). «ولنفس السبب شرع يوم عاشوراء؛ وتحولت القبلة إلى بيت المقدس» (٥)، وهما إجراءان تم نسخهما فيما بعد بسبب موقف اليهود العدائي من الإسلام (٦). وهكذا يتأثر التشريع التعبدي بالتقلبات السياسية (٧)، وحتى فكرة القرآن عن الله طرأ عليها تغيير من تأثير المواقف الحربية في الفترة المدنية «فانضمت صفة القوة والجبروت ضد الكفار المعاندين إلى صفة


(١) «الإسلام» تأليف ماسيه ص ٢١.
(٢) «الإسلام عقائده ونظمه» تأليف لامنز ص ٣٣.
(٣) «محمد صلّى الله عليه وسلم حياته ودعوته» تأليف أندريه ص ١٣٩، وأيضا المرجع السابق ص ٢٨.
(٤) «النظم الإسلامية» تأليف ج. ديمومبين ص ٦٦ و «محمد» لأندرا ص ٨١.
(٥) أندريه ص ١٣٧.
(٦) نفس المرجع ص ١٣٨.
(٧) ج. ديمومبين ص ٦٨.

<<  <   >  >>