للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

معرفة الله عز وجل ودورها في علاج العُجب

[أهمية معرفة الله]

لمعرفة الله عز وجل دور كبير في إخضاع القلب له سبحانه، والتجلبب بجلباب العبودية من ذل وانكسار وخشية وافتقار، وكذلك رؤية النفس على حقيقتها ومدى ضعفها وعجزها وحاجتها إلى مولاها.

[وبقدر المعرفة تكون العبودية]

فعلى سبيل المثال عندما يتعرف الواحد منا على شخص ما معرفة عامة، فإن نظرته له ستكون نظرة عادية مثله مثل غيره لا تلفت انتباهه، فإذا اقترب منه وازدادت معلوماته عنه، وعن قدراته، وخبراته وشهاداته، أو المنصب الذي يتولاه فإن هذا من شأنه أن يزيده احترامًا وهيبة وتقديرًا لهذا الشخص، مما ينعكس على طريقة تعامله معه، والتي - بلا شك - ستختلف كثيرًا عما كانت عليه من قبل.

إذن فنحن نحتاج لمعرفة الله عز وجل لتزداد خشيتنا له، وخوفنا منه، ورجاؤنا فيه، وتوكلنا عليه وغير ذلك من ألوان العبودية.

سأل موسى - عليه السلام - ربه: يا رب أي عبادك أخشى لك؟ قال: أعلمهم بي (١).

[كيف نعرف الله؟]

الله عز وجل أخبرنا بأنه {لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ} [الأنعام: ١٠٣].

وأنه {لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ} [الشورى: ١١].

وأنه {وَلَا يُحِيطُونَ بِهِ عِلْمًا} [طه: ١١٠].


(١) الزهد لابن المبارك ص ٧٥.

<<  <   >  >>