للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المسلم العاقل العفيف الملتزم (١) الذي يجامع مثله. ولا يشترط بلوغه. و (صريح القذف): يا زانى يا لوطي ونحوه. و (كنايته). يا قحبة يا فاجرة يا خبيثة فضحت زوجك أو نكست رأسه أو جعلت له قرونًا ونحوه، وإن فسره بغير القذف قبل، وإن قذف أهل بلد أو جماعة لا يتصور منهم الزنا عادة عزر (٢)، ويسقط حق القذف بالعفو، ولا يستوفى بدون الطلب (٣).

باب حد المسكر (٤)

كل شراب أسكر كثيره فقليله حرام (٥)، وهو خمر من أي شيء كان (٦)، ولا يباح شربه للذة

(١) (الملتزم) بعد الشهادتين التزام بقية الأركان الخمسة إذا تعينت، فالفقير يلتزم الزكاة والحج إذا وجبا عليه وإن لم يفعلهما.

(٢) (عزر) لأنه لا عار عليهم به للقطع بكذبه.

(٣) (بدون الطلب) طلب المقذوف لأنه حقه، قال الشيخ إجماعًا.

(٤) (المسكر) الذي ينشأ عنه السكر وهو اختلاط العقل.

(٥) (حرام) روي ذلك عن عمر وعلي وابن مسعود وابن عمر وأبي هريرة وسعد بن أبي وقاص وأبي بن كعب وأنس وعائشة، وبه قال عطاء وطاوس وعمر بن عبد العزيز ومالك والشافعي وأبو ثور وإسحق. والخمر محرم بالكتاب والسنة والإجماع لقوله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ} - إلى قوله - {فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ} ومن السنة قوله عليه السلام "كل مسكر خمر كل خمر حرام" رواه أحمد وأبو داود.

(٦) (من أي شيء كان) وفي حديث عمر "الخمر ما خامر العقل" متفق عليه، وعن ابن عمر أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "لعن الله الخمر وشاربها وساقيها وبائعها ومبتاعها وعاصرها ومعتمرها وحاملها والمحمولة إليه" رواه أبو داود.

<<  <  ج: ص:  >  >>