للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[وجوب الإيمان بالحوض والصراط]

وفي [عَرصة] (١) القيامة الحوض المورود لمحمد - صلى الله عليه وسلم - ماؤه أشد بياضاً من اللبن، وأحلى من العسل، آنيته عدد نجوم السماء، طوله شهر، وعرضه شهر، من يشرب منه شربة لن يظمأ بعدها أبدا.

والصراط منصوب على متن جهنم ـ وهو الجسر الذي بين الجنة والنار ـ يمر الناس عليه على قدر أعمالهم، فمنهم من يمر كلمح البصر، ومنهم من يمر كالبرق، ومنهم من يمر كالريح، ومنهم من يمر كالفرس الجواد، ومنهم من يمر كركاب الإبل، ومنهم من يَعْدو عدْواً، ومنهم من يمشي مشياً، ومنهم من يزحف زحفاً، ومنهم من يخطف فيلقى في جهنم، فإن الجسر عليه كلاليب تخطف الناس بأعمالهم، فمن مر على الصراط دخل الجنة، فإذا عبروا عليه، وقفوا على قنطرة بين الجنة والنار، فيقتص لبعضهم من بعض، فإذا هُذِّبوا ونُقوا أذن لهم في دخول الجنة.

ــ الشرح ــ

ومما يدخل في الإيمان باليوم الآخر؛ فيجب الإيمان به: الحوض لنبينا - صلى الله عليه وسلم - فقد تواترت به السنة (٢) وأخبر الرسول - صلى الله عليه وسلم -، بوصفه، ووصف مائه، ومساحته، ومن ذلك ما ذكره الشيخ في أحد الروايات: "طوله


(١) [في (م) عرضات].
(٢) [قطف الأزهار المتناثرة ص ٢٩٧ رقم (١١٠)، ونظم المتناثر ص ٢٤٨ رقم (٣٠٥)].

<<  <   >  >>