للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

[ذكر بعض أحاديث الصفات]

[إثبات النزول والفرح والضحك والعَجَب والقَدَم]

ثم سنة رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؛ فالسنة تفسر القرآن وتبينه، وتدل عليه، وتعبر عنه، وما وصف الرسول به ربه من الأحاديث الصحاح التي تلقاها أهل المعرفة بالقبول؛ وجب الإيمان بها كذلك.

مثل قوله - صلى الله عليه وسلم -:"ينزل ربنا إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الآخر، فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟ ". متفق عليه (١). وقوله - صلى الله عليه وسلم -:" لله أشد فرحا بتوبة عبده من أحدكم براحلته. .". الحديث متفق عليه (٢) وقوله - صلى الله عليه وسلم -:"يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر كلاهما يدخلان الجنة". متفق عليه (٣).

وقوله: "عجب ربنا من قنوط عباده [٢٨/ ١] وقرب غِيَرِهِ (٤)، ينظر إليكم أزلين (٥) قنطين فيظل يضحك يعلم أن فرجكم قريب". حديث حسن (٦).


(١) [البخاري (١١٤٥)، ومسلم (٧٥٨) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -].
(٢) [البخاري (٦٣٠٨ و ٦٣٠٩) ومسلم (٢٧٤٤ و ٢٧٤٧) من حديث ابن مسعود، وأنس رضي الله عنهما].
(٣) [البخاري (٢٨٢٦)، ومسلم (١٨٩٠) من حديث أبي هريرة - رضي الله عنه -].
(٤) [في (ب):خيره].
(٥) [في (ب):أذلين].
(٦) [رواه أحمد ٤/ ١١، وابن ماجه (١٨١) من حديث أبي رزين - رضي الله عنه - بلفظ: ضحك .. ، ورواه ابن خزيمة في التوحيد ص ٢٣٥ بنحوه من حديث عائشة رضي الله عنها، وانظر: السلسلة الصحيحة رقم (٢٨١٠)].

<<  <   >  >>