للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

[المطلب الأول: تعريف النسب وأدلة ثبوته]

أولًا: في اللغة: يأتي النسب في اللغة على معانٍ كثيرة ترجع في أصلها كما قال ابن فارس إلى اتصال شيء بشيء (١). ولعل المعنى الذي يعنينا هو القرب، قال في «مختار الصحاح»: «نَسَب: النَّسَب واحد الأنساب والنِّسْبَة بكسر النون وضمها مثله ... وفلان يناسب فلانًا، فهو نسيبُه أي قريبُه» (٢).

ثانيًا: في الاصطلاح: لم يعتن الفقهاء بتعريفه لظهوره واكتفوا بذكر أسبابه، وعرفه بعض المعاصرين على أنه: «حالة حكمية إضافية بين شخص وآخر، من حيث أن الشخص انفصل عن رحمِ امرأةٍ هي في عصمةِ زواجٍ شرعيٍ أو ملكٍ صحيحٍ ثابتين أو مُشبِهَين للثابت، للذي يكون الحَبَل من مائه» (٣).

* * *


(١) «مُعْجَم مَقَاييس اللُّغَة» لابن فَارِس (٥/ ٤٢٤).
(٢) «مختار الصِّحَاح» للرازِيّ (١/ ٢٧٣).
(٣) انظر النقل في «البصمة الوراثية ومدى مشروعية استخدامها في النسب والجناية» لعمر بن محمد السبيل (ص ٧). وهذا على قول من لم يثبت النسب لولد الزنا.

<<  <   >  >>