للمساهمة في دعم المكتبة الشاملة

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

٤- العموم مثل: {هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ} ١.

٥- معنى البدل مثل: {أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ} ٢.

٦- الظرفية مثل: {إِذَا نُودِيَ لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ} ٣.

٧- التعليل مثل: {مِمَّا خَطِيئَاتِهِمْ أُغْرِقُوا} ٤.

وهكذا تورد هذه المطولات معاني كل حرف فتذكر "للّام" اثني عشر معنى، و"للباء" مثلها وللحرف "في" ستة معانٍ، وللحرف "على" أربعة، إلى آخر ذلك.

والحق أن هذه المعاني تفيد دارس البلاغة، فهو الذي يبحث عن الحروف وما تؤديه من جملة إلى أخرى، أما دارس النحو، فإن الذي يهمه من هذه الحروف هو معانيها النحوية، أو بعبارة أخرى: يهمه أن يعرف فقط أن هذه الحروف تجر الأسماء التي بعدها مهما كان المعنى الذي تؤديه في الجملة.

على أن حصر معاني هذه الحروف -على طولها- ليس حصرا نهائيا لأن هناك قاعدة معنوية عن حروف الجر تقول "حروف الجر يتبادل كل منها موضع الآخر كثيرا" فمثلا الحرف "على" يأتي بمعني "في" مثل: {وَدَخَلَ الْمَدِينَةَ عَلَى حِينِ غَفْلَةٍ} ٥. والحرف "عن" يأتي بمعني "على" مثل: {وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ} ٦ فهذه الحروف تتبادل، فمن غير المفيد


١ الآية ٩٨ سورة مريم.
٢ الآية ٣٨ سورة التوبة.
٣ الآية ٩ سورة الجمعة.
٤ الآية ٢٥ سورة نوح.
٥ الآية ١٥ سورة القصص.
٦ من الآية ٣٨ سورة محمد.

<<  <  ج: ص:  >  >>