للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

معلم أفلاطن وأفلاطن معلم أرسطو". (١)

النوع الثاني: الفلاسفة الدهريين.

فمن الفلاسفة نوع يسمى الفلاسفة الدهريين، وهم الذين ينكرون وجود الله تعالى، وهؤلاء هم الذين غلب عليهم إطلاق الفلاسفة، وأول مَنْ أنكر وجود الله وزعم قِدَم العالم هو أرسطو؛ فهو زعيم هؤلاء الفلاسفة،

قال ابن تيمية: "واتباع أرسطو من الأولين أشهرهم ثلاثة برقلس والإسكندر الإفرديوسي وثامسطيوس صاحب الشروح والترجمة وإذا قال الرازي في كتبه: "اتفقت الفلاسفة" فهم هؤلاء وإلا فالفلاسفة طوائف كثيرون وبينهم اختلاف كثير في الطبيعيات والإلهيات وفي الهيئة أيضا وقد ذكروا أنه أول من قال منهم بقدم العالم أرسطو" (٢)

وكان أرسطو يسمى: المعلم الأول، والفارابي هو الذي أدخل هذه الفلسفة على المسلمين، وكان يسمى المعلم الثاني، وكان قد جلب هذه الفلسفة من بلد (حران)، ومعلوم أن الجعد بن درهم كان من أهل (حران)، وحران: هي مكان الفلاسفة الصابئة.

ثانيًا: عقائدهم في الإلهيات.

أما الفلاسفة فإن إيمانهم بالله تبارك وتعالى لا يكاد يتعدى الإيمان بوجوده المطلق، -أي بوجوده في الذهن والخيال دون الحقيقة-، وأما ما عدا ذلك فلا يكادون يتفقون على شيء، فالمباحث العقدية عندهم من أسخف وأفسد ما قالوا به.


(١) الرد على المنطقيين ١/ ٣٣٤/ ٣٣٧.
(٢) الرد على المنطقيين ١/ ٣٣٤/ ٣٣٧.

<<  <  ج: ص:  >  >>