للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الشرح

قبل الشروع في بيان كلام المصنف يحسن إعطاء نبذة عن الأمور الآتية:

[الأمر الأول: نبذة عن المدارس الفلسفية اليونانية.]

وقد مرت الفلسفة اليونانية في مسارها الفكري بثلاث مراحل أساسية:

١) طور النشأة أو مايسمى بفلسفة ما قبل سقراط.

٢) طور النضج والازدهار ويمتد هذا الطور من سقراط حتى أرسطو.

٣) طور الجمود والانحطاط وقد ظهر هذا الطور بعد أرسطو وأفلاطون وامتد حتى بداية ما يسمونه العصور الوسطى. (١)

فالفلاسفة القدماء لم يكونوا على درجة واحدة في معتقداتهم فهم مدارس متعددة من أشهرها:

أولًا: المدرسة الطبيعية أو الكوسمولوجية (٢)

ثانيًا: المدرسة الفيتاغورية (٣)

ثالثًا: المدرسة السفسطائية أو مدرسة الشكاك. (٤)


(١) د. محمد عبد الرحمن مرحبا: من الفلسفة اليونانية إلى الفلسفة الإسلامية، منشورات عويدات بيروت، باريس، ط ٢، ١٩٨١، ص: ٨٥؛
(٢) وهم مجموعة من الحكماء الطبيعيين الذين بحثوا عن العلة الحقيقية للوجود الذي أرجعوه إلى أصل مادي، وكان ذلك في القرن السابع والسادس قبل الميلاد. انظر: د. نجيب بلدي: دروس في تاريخ الفلسفة، دار توبقال للنشر، الدار البيضاء، ط ١، ١٩٨٧، ص: ١٣.
(٣) تنسب المدرسة الفيتاغورية إلى العالم الرياضي اليوناني الكبير فيتاغورس الذي يعد أول من استعمل كلمة فيلسوف، وكانت بمعنى حب الحكمة، وتتسم الفيتاغورية بأنها مذهب ديني عميق الرؤية والشعور، كما أنها مدرسة علمية تعنى بالرياضيات والطب والموسيقا والفلك.
(٤) ظهرت المدرسة السفسطائية في القرن الخامس قبل الميلاد ومن أهم الفلاسفة السفسطائيين نذكر جورجياس وكاليكيس وبروتاغوراس. وقد سبب هذا التيار الفلسفي القائم على الشك والتلاعب اللفظي وتضييع الحقيقة وعدم الاعتراف بها.

<<  <  ج: ص:  >  >>