للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عندهم: إثبات كل صفة في القرآن.

وأما الصفات التي في الحديث فمنهم من يثبتها ومنهم من لا يثبتها. (١)

أما المتأخرين من الأشاعرة ومعهم الماتريدية:

فالمعروف عن متأخري الأشاعرة والماتريدية من أهل الكلام تقسيمهم الصفات إلى أربعة أقسام:

١ - صفات المعاني. ٢ - الصفات المعنوية

٣ - الصفات السلبية. ٤ - الصفة النفسية

[القسم الأول: صفات المعاني.]

وضابطها في اصطلاحهم هي: ما دل على معنى وجودي قائم بالذات ولم يقر هؤلاء إلا بسبع منها هي، الحياة، والعلم، والقدرة، والإرادة، والسمع، والبصر، والكلام. ونفوا ما عداها من صفات المعاني كالرأفة والرحمة والحلم (٢)

وهي القدر الذي عند هؤلاء من الإثبات، أما الأقسام الثلاثة الباقية ليس فيها إثبات على الحقيقة

القسم الثاني: الصفات المعنوية وضابطها: هي الأحكام الثابتة للموصوف بها معللة بعلل قائمة بالموصوف وهي كونه (حياً، عليماً، قديراً، مريداً، سميعاً، بصيراً، متكلماً) وهذا العد لا وجه له لأنه في الحقيقة تكرار لصفات المعاني المتقدم ذكرها

ثم إن من عدها من هؤلاء عدوها بناءً على ما يسمونه الحالة المعنوية التي


(١) -مجموع الفتاوى ٤/ ١٤٧، ١٤٨.
(٢) منهج ودراسات لآيات الأسماء والصفات (ص ٥)

<<  <  ج: ص:  >  >>