للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وبعبارة أخرى: ((كل نقص يُنزه عنه مخلوق من المخلوقات، فالخالق تعالى أولى بتنزيهه عنه)) (١).

وهذا القياس فرع عن قياس الأولى في جانب الإثبات، والذي مضمونه: أن كل كمال لا يستلزم نقصاً بوجه من الوجوه، ثبت للمخلوق، فالخالق أولى بالاتصاف به (٢).

[الأمر الرابع: قياس الأولى من الأقيسة البرهانية اليقينية]

فالنقص مناقض الكمال، وإذا كان الله تعالى أحق بثبوت الكمال، كان أحق بنفي النقص عنه، وهذا من الأمور العقلية اليقينية التي لا يمكن دفعها (٣)، لهذا كان هذا


(١) درء تعارض العقل والنقل (٧/ ٣٦٢).
(٢) انظر: المصادر السابقة هامش (٢) من الصفحة السابقة، والصفدية (٢/ ٢٥ - ٢٧)، مجموعة الرسائل والمسائل (٣/ ٤١٢، ٤٥٠)، الصواعق المرسلة (٣/ ١٠١٨، ٤/ ١٣٢٨)، مدارج السالكين (١/ ٤٦٠ - ٤٦١)، جلاء الأفهام ص (١٨٣)، ابن تيمية السلفي ص (١٠٧ - ١٠٨).
(٣) انظر: منهاج السنة النبوية (١/ ٣٧١).

<<  <  ج: ص:  >  >>