للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:

وإقرار بأمة حامل ليس إقرارًا بحملها (١).

(١) (يحملها) ومثله لو أقر بغرس أو أتان أو ناقة حامل ونحوها ..

وهذا آخر ما تيسر من حاشية هذا الكتاب، والله أعلم بالصواب، وأسأله حسن الخاتمة، وأن يتقبل ذلك بمنه وكرمه، وأن ينفع به. وأن يجعله مقبولًا خالصًا لوجهه الكريم. وصلى الله على خاتم النبيين وسيد المرسلين. على ممر الأوقات. وعدد اللحظات واللفظات. وتتكرر كلما ذكر اسمه في هذا الكتاب وغيره ظاهرًا أو مضمرًا وآله وصحبه وسلم وكان الفراغ من تأليفها يوم الإثنين الرابع عشر من رمضان سنة ١٣٧٣.

<<  <  ج: ص: