للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

سمع نهيق حمار نباح كلب استعاذ بالله من الشيطان الرجيم (١)، وإذا سمع صياح الديك سأل الله من فضله وورد في الأثر "إن قوس قزح أمان لأهل الأرض من الغرق، وهو من آيات الله" (٢).

كتاب الجنائز (٣)

يباح التداوي وتركه أفضل (٤)، ولا يجب ولو ظن نفعه (٥)، ويكره قطع الباسور ومع

خوف تلف

(١) (الرجيم) للخبر ولحديث أبى داود.

(٢) (من آيات الله) قال ابن حامد: ودعوى العامة إن غلبت حمرته كانت الفتن والدماء، وإن غلبت خضرته كانت رجاء وسرورًا هذيان.

(٣) (الجنائز) بفتح الجيم جمع جنازة وبكسرها والفتح لغة.

(٤) (وتركه أفضل) نص عليه، لأنه أقرب إلى التوكل، واختار القاضي وغيره فله لأكثر الأحاديث.

(٥) (ولو ظن نفعه) لكن يجوز اتفاقًا ولا ينافي التوكل لخبر أبى الدرداء أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال "إن الله أنزل الداء والدواء، وجعل لكل داء دواء، فتداووا، ولا تداووا بالحرام" الأمر للإِرشاد.

<<  <  ج: ص:  >  >>