للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

زوائد باب الاستطابة وآداب التخلى (١)

يستحب عند خول الخلاء (٢) قول بسم الله. وله دخوله يدراهم ونحوها عليها اسم الله نصًّا (٣). وكان النبي - صلى الله عليه وسلم - إذا دخل الخلاء نزع خاتمه (٤) وظاهر كلام كثير من الأصحاب أن حمل الدراهم كغيرها في الكراهة، قال في تصحيح الفروع: هو أولى لكن يجعل فص خاتم في باطن كفه اليمنى (٥)

(١) (التخلي) عبارة عن إزالة الخارج من السبيلبن عن مخرجه، وسمى استطابة لأن النفس تطيب بإزالة الخبث.

(٢) (الخلاء) المكان المعد لقضاء الحاجة.

(٣) (نصًّا) وفي المستوعب: إن إزالة ذلك أفضل إن لم يخف عليه.

(٤) (خاتمه) صححه الترمذى، وقد صح أن نقش خاتمه "محمد رسول الله" ولأن الخلاء موضع القاذورات فشرع تعظيم اسم الله عنه.

(٥) (اليمنى) إذا احتاج إلى دخول الخلاء لعدم من يحفظه وخاف عليه وكان مكتوبًا عليه اسم الله لئلا يلاقي النجاسة.

<<  <  ج: ص:  >  >>