للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ص:  >  >>

المبحث الخامس: مناظرته مع بعض الرفاعية في دعواه دخول التنور وعدم الاحتراق بذلك.

ويشتمل على مطلبين:

[المطلب الأول: عرض المناظرة.]

[نص المناظرة]

قال الصفدي -رحمه الله- في ترجمته لسيرة شيخ الإسلام -رحمه الله-: «وكان مسلطاً على هؤلاء الفقراء الأحمدية واليونسية (١) والقرندلية (٢) وغيرهم من هؤلاء المبتدعة.

حُكي لي أنه جاء إليه بعض الأحمدية وقال ما يقولونه على العادة في دخول


(١) سبق التعريف بها (ص:٣٤٦) من هذه الرسالة.
(٢) القرندلية أو القَلَنْدرية: هي طريقة صوفية يقوم مبدأها على تنفير الناس من أهلها وذلك بحلق اللحى وأحياناً الحواجب وإطالة الشعر، ولبس الثياب المرقعة، وكل ما فيه نفرة الناس من فاعله وعدم اعتقادهم فيه، وقد ظهرت هذه الطريقة لأول مرة في دمشق سنة (٦١٠ هـ)، وانتشرت بعد ذلك في الهند، قال شيخ الإسلام في هذه الطائفة: «من أهل الضلالة والجهالة وأكثرهم كافرون بالله ورسوله لا يرون وجوب الصلاة والصيام ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق؛ بل كثير منهم أكفر من اليهود والنصارى وهم ليسوا من أهل الملة؛ ولا من أهل الذمة. وقد يكون فيهم من هو مسلم؛ لكن مبتدع ضال أو فاسق فاجر». مجموع الفتاوى (٣٥/ ١٦٣) وانظر: تاريخ الإسلام (١٣/ ٩٤٨) ومسالك الأبصار (٨/ ٢٢١).

<<  <   >  >>