للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٢٢) ((ومن ولده شيخنا: أبو العز مكرم بن عليّ بن أحمد بن أبي القاسم حبقة

ابن محمّد بن منظور بن معافي بن خميّر بن ريام بن سلطان بن كامل بن قرة بن كامل بن

سرحان بن جابر بن رفاعة بن جابر بن رويفع بن ثابت (١).

روى لنا عن جماعة بالإجازة، منهم: أبو جعفر محمّد بن أحمد الصيدلاني (٢)، ومحمّد بن عبد الله الحضرمي، والبوصيري (٣)، وغيرهم.

وسمع من جماعة، وكان كثير الحفظ‍ للشعر، الأدب.

مولده بالقاهرة في سادس عشر صفر سنة اثنين وثمانين وخمسمائة.

وتوفي بها سحر ليلة الثلاثاء سابع عشر شعبان سنة خمس وأربعين وستمائة.

ويعرف والده: بابن المغربي، وأصل آبائه من باجة (٤) أفريقية)) (٥).

(٢٣) ومنهم: عقبة (٦) بن كديم (٧) بن عديّ بن حارثة بن عمرو (٨) بن زيد مناة بن

عدي. (٩)

له صحبة، وشهد فتح مصر (١٠)، وعقبة بها.


(١) معجم شيوخ الدمياطي (ج ٢ ص ١٦٠)، ومن ولده: ابن منظور محمّد بن مكرم (٦٣٠ - ٧١١ هـ‍) الدرر الكامنة (ج ٤ ص ٢٦٢)، وساق ابن منظور نسبه إلى رويفع بن ثابت في: لسان العرب، مادة: (جرب)، وكذا قاله: الزبيدي في: تاجه (ج ١ ص ١٩٧).
(٢) هو: الأصبهاني سبط‍ حسين ابن مندة (٥٠٩ - ٦٠٣ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ٢١ ص ٤٣٠).
(٣) هو أبو القاسم هبة الله بن علي المنستيري (٥٠٦ - ٥٩٨ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ٢١ ص ٣٩٢).
(٤) باجة إفريقية: وتعرف بباجة القمح أيضا، معجم البلدان (ج ١ ص ٣٧٣)، وقيل: (تسمى باجة هري إفريقية فإن منها يمتاز جميع تلك البلاد لكثرة طعامها ورخصة، وباسمها سميت باجة الأندلس) الروض المعطار (ص ٧٥).
(٥) ما بين (()) الأقواس أضفته، وكتب بجانب نص المتن وقال في آخره: (قال المصنف ألحق في صفر سنة سبعين وستمائة).
(٦) لم أجد له ترجمة مستقلة عند ابن سعد، ويأتي اسمه فقط‍ في الطبقات (ج ٣ ص ٥٠٧)، ونسبه في ترجمة ولده التالية.
(٧) كديم: (بضم الكاف وفتح الدال المهملة، وسكون الياء المنقوطة باثنتين من تحتها وفي آخرها ميم) ضبط‍ هكذا في: أنساب السمعاني (ج ٥ ص ٣٩)، وانظر: المؤتلف للدارقطني (ص ١٩٦٢)، والإكمال (ج ٧ ص ١٦٥)، والتوضيح (ج ٧ ص ٣٢٩).
(٨) في: الإكمال (ج ٧ ص ١٦٥)، وأسد الغابة (ج ٣ ص ٥٥٥)، أسقطا: (عمرا) بين (حارثة بن زيد مناة).
(٩) في: المحبر (ص ٤٦٩)، ذكر أنه من المنافقين!، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٧٤)، وقال: (عقبة بن قديم)، وعيون وعيون التاريخ (ص ٢٣١)، والتجريد (ج ١ ص ٣٨٥)، وقال: (يقال شهد أحدا)، والإصابة (ج ٢ ص ٤٨٤)، وقال: (عده الواقدي في المنافقين، وكان ذلك في أول أمره ثم تاب) رضي الله عنه.
(١٠) حسن المحاضرة (ج ١ ص ٢٢٠)، وعنده: (كريم) بالراء، وقال: (مات بمصر سنة ثمان وخمسين).

<<  <  ج: ص:  >  >>