للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

-وأما خولة بنت عبيد.

فولدت: معاوية بن صامت بن زيد بن خلدة بن عامر بن زريق بن عامر، والد أبي عياش عبيد بن معاوية الزرقي (١).

(١١٩) ومنهم: أبو عبد الله حارثة (٢) بن النّعمان بن نفع (٣) بن زيد بن عبيد بن

ثعلبة بن غنم (٤).

شهد: بدرا، وأحدا، والخندق، وسائر المشاهد مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

وكان من فضلاء الصحابة.

وأمه: جعدة بنت عبيد بن ثعلبة بن عبيد بن ثعلبة بن غنم (٥)، أخت: عفراء بنت عبيد، وخولة بنت عبيد، وقد أسلمن، وبايعن.

روت عائشة عن النبي صلّى الله عليه وسلّم، أنه قال: «نمت فرأيتني في الجنّة، فسمعت قارئا!، فقلت: من هذا»؟، قالوا: صوت حارثة بن النّعمان، فقال النبي صلّى الله عليه وسلّم «كذلك البرّ، كذلك البرّ»، وكان أبرّ الناس بأمه (٦).

وقال حارثة: رأيت جبريل من الدهر مرتين، يوم الصورين (٧)، خرج رسول الله صلّى الله عليه وسلّم


(١) كتب بجانب نص المتن: (بلغ أحمد بن أحمد الهكاري قراءة على مصنفه رحمه الله، … بلغت قراءة على والدي في الثال‍ … )، وينقطع الحديث.
(٢) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٤٨٧).
(٣) نسب معد (ص ٣٩٥)، وقال: (رفيع) بدلا من: (نفع)، والثقات (ج ٣ ص ٧٩)، وعنده: (نقع)، والمستدرك (ج ٣ ص ٢٠٨)، وعنده: (نقع)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٤٩)، وعنده: (رافع)، والاستيعاب (ج ١ ص ٢٨٢)، وتلخيص المتشابه في الرسم للخطيب البغدادي (ج ١ ص ٤٩٤)، وعنده: (رافع)، والإكمال (ج ٢ ص ٧)، وعنده: (رافع)، وعيون التاريخ (ص ١٧٨)، وعنده: (نقع)، وأسد الغابة (ج ١ ص ٤٢٩)، وعنده: (نقع)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٣٦٣)، وعنده: (يفع)، والإصابة (ج ١ ص ٢٩٨)، وعنده: (نفيع)، والتحفة اللطيفة (ج ١ ص ٤٣٩)، وعنده: (رافع-ونقيع)، هكذا وجدته لدى هذه المصادر، وقال أبو ذر الخشني: (يروى بالفاء والقاف، ونفع بالفاء؛ هو الصواب) شرح السيرة (ص ١٧٤).
(٤) سيرة ابن هشام (م ١ ص ٧٠٢)، وسقط‍: (نفع) عند ابن إسحاق واستدركه ابن هشام، ومغازي الواقدي (ص ١٦٢)، وطبقات خليفة (ص ٩٠)، والاشتقاق (ص ٤٥٠)، والاستبصار (ص ٥٩)، وسير أعلام النبلاء (ج ٢ ص ٣٧٨).
(٥) في: المحبر (ص ٤٣٠)، قال: (جعدة بنت عبيد بن ثعلبة بن سواد بن غنم) وتقدم بيانه.
(٦) المسند، حديث السيدة عائشة، ر/٢٤٦٥٦ - ٢٤٨٠٩، والمستدرك (ج ٣ ص ٢٠٨)، وحكم بصحته، ووافقه الذهبي في تلخيصه.
(٧) الصورين: (موضع بأقصى البقيع مما يلي طريق بني قريظة) وفاء الوفاء (م ٢ ص ١٢٥٥)، وكتب بجانب نص المتن: (الصور: الجماعة من النخل لا واحد له من لفظه، وتجمع على صيران) ومثله في: تاج العروس (ج ٣ ص ٣٤٣).

<<  <  ج: ص:  >  >>