للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٣٩٠) ومنهم: أوس بن الأرقم بن زيد بن قيس (١) بن النّعمان بن مالك الأغرّ (٢).

شهد: أحدا، وقتل يومئذ شهيدا (٣).

وليس له عقب.

قال صفوان بن أميّة بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح، يوم أحد: الآن شفيت نفسي حين قتلت الأماثل من أصحاب محمّد، قتلت ابن قوقل، وقتلت ابن أبي زهير،-يعني خارجة بن زيد-وقتلت أوس بن أرقم (٤).

(٣٩١) وأخوه: زيد (٥) بن أرقم بن زيد (٦) بن قيس بن النّعمان (٧) بن مالك الأغرّ (٨).

فولد زيد بن أرقم:

-قيسا.

-وسويدا.

وأمهما: هند بنت يزيد بن عمرو بن شر حبيل، من: كندة.

وقد درج ولد قيس بن النّعمان، فلم يتبق لهم عقب.


(١) في: الاستبصار (ص ١٢١)، أضاف: (زيدا) بين: (قيس بن النّعمان).
(٢) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ١ ص ١٢٥)، ومغازي الواقدي (ص ٣٠٢)، واسقط‍ من نسبه: (مالك الأغرّ) بين: (النّعمان بن ثعلبة)، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٣٣٠)، ومعرفة الصحابة (ر/١٨٧)، وجوامع السيرة (ص ١٧٠)، والاستيعاب (ج ١ ص ٥٠)، وعيون التاريخ (ص ١٦٤)، وأسد الغابة (ج ١ ص ١٦٣).
(٣) تاريخ خليفة (ص ٧١)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٤٤٠).
(٤) الخبر في: طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٢٥)، وهو يوحي بأن ابن سعد قد أفرد له ترجمة في شهداء أحد.
(٥) طبقات ابن سعد (ج ٦ ص ١٨)، وذكره في طبقات الكوفيين، ولم يذكر نسبه كاملا، وترجمته عنده مختصرة!، ويحتمل أن ابن سعد قد أفرد له ترجمة فيمن شهد الخندق أو قبل ذلك وهي ليست ضمن المطبوع من الطبقات، وقال الحافظ‍ ابن حجر: (استصغر يوم أحد، وأول مشاهده الخندق، وقيل المريسيع) الإصابة (ج ١ ص ٥٤٢)، وغزاة المريسيع عند ابن سعد (في شعبان سنة خمس) أي قبل الخندق وكانت في: (ذي القعدة سنة خمس).
(٦) في: نسب معد (ص ٤٠٦)، قال: (أرقم بن قيس)، فأسقط‍: (زيدا).
(٧) في: الاستبصار (ص ١٢٠)، أضاف: (زيدا) بين: (قيس بن النّعمان).
(٨) انظر عنه: النسب (ص ٢٨١)، وطبقات خليفة (ص ٩٤)، وطبقات مسلم (ر/٢٥٧)، والمعرفة والتاريخ (ج ١ ص ٣٠٣)، والإشتقاق (ص ٤٥٣)، والثقات (ج ٣ ص ١٣٩)، والمستدرك (ج ٣ ص ٥٣٢)، وعنده في نسبه: ( .. مالك بن الأغرّ .. ) والصواب: (مالك الأغرّ)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٦٥)، وعيون التاريخ (ص ١٩٣)، والجمع لابن القيسراني (ج ١ ص ١٤٣)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ١٢٤)، ومختصر تاريخ دمشق (ج ٩ ص ١٠٥).

<<  <  ج: ص:  >  >>