للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فتميز الدمياطي في المذهب وبرع، وأصبح واسع الفقه متقنا وحفظ‍ الكثير من أصوله، حتى قال عنه الأسنوي: «كان فقيها أصوليا» (١)، وقال عنه ابن قاضي شهبة:

«وأتقن الفقه» (٢)، وقال عنه الذهبي: «وله تصانيف متقنة في الفقه» (٣).

[[ج] اللغة العربية وعلومها]

واشتغل الحافظ‍ شرف الدين الدمياطي باللغة العربية وضبط‍ اللسان، فكان ذاكرا جيدا وغزيرا للغة العربية، شارحا لما أبهم، قارضا للشعر، ونظمه متوسط‍.

فقال الأسنوي: «كان نحويا ولغويا أديبا شاعرا .. » (٤).

وقال الذهبي: «وله تصانيف متقنة في اللغة .. » (٥).

وقال ابن شاكر الكتبي: «كان بساما فصيحا نحويا لغويا مقرئا، سريع القراءة جيد العبارة كثير التفنن .. » (٦).

وقال ابن كثير: إنه حمل لواء علم اللغة (٧)، وقال كذلك: «وكان غاية في اللغة» (٨).

وقد تقدم أنه درس على أبي عبد الله السعدي، كتاب: «الجمل» للزّجّاجي، وهو شيخ العربية في عصره (٩).

وفي رحلته لبغداد سمع من الإمام الصاغاني (١٠)، وقال عنه الدمياطي: «كان


(١) طبقات الشافعية (ج ١ ص ٢٧٠).
(٢) طبقات الشافعية (ج ٢ ص ٧٦).
(٣) معجم الشيوخ (ج ١ ص ٤٢٤).
(٤) طبقات الشافعية (ج ١ ص ٢٧٠).
(٥) معجم الشيوخ (ج ١ ص ٤٢٤).
(٦) فوات الوفيات (ج ٢ ص ٤١٠).
(٧) البداية والنهاية (ج ١٤ ص ٤٢).
(٨) طبقات فقهاء الشافعيين (ج ٢ ص ٩٥١).
(٩) الأعلام للزركلي (ج ٣ ص ٢٩٩).
(١٠) هو: الإمام المحدث إمام اللغة أبو الفضائل الحسن بن محمد بن الحسن بن حيدر بن علي القرشي العدوي العمري الهندي اللهوري المولد البغدادي الوفاة المكي المدفن الفقيه الحنفي صاحب التصانيف ولد (سنة ٥٧٧ هـ‍) وكان إليه المنتهى في معرفة اللسان العربي، انظر: سير أعلام النبلاء (ج ٢٣ ص ٢٨٢).

<<  <  ج: ص:  >  >>