للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وحكى ابن أبي حاتم في مراسيله (١) عن أحمد بن صالح، أنه قال: لم يسمع الزهري من عبد الرحمن* [١٢٤/ب] *بن كعب بن مالك، لصلبه شيئا، وإنما هو عبد الرحمن بن عبد الله بن كعب بن مالك.

وذكر ابن عبد البر، في تمهيده (٢) عن محمّد بن يحيى الذهلي: نحو هذا القول.

قال الهيثم (٣): توفي في خلافة سليمان بن عبد الملك (٤).

روى له: البخاري، ومسلم، وأبو داود.

(٧٧٠) وأخوه: محمّد بن كعب بن مالك (٥).

ولم يذكره: ابن سعد، ولا ابن أبي حاتم، في أولاد كعب بن مالك.

وقد اشترك محمّد، وأخوه: معبد، في الرواية عن أخيهما: عبد الله، وفي الراوي عنهما: الوليد بن كثير.

أخبرنا: ابن خليل، أنا أبو الحسن، أنا أبو علي، أنا أبو نعيم، أنا علي بن هارون، نا موسى بن هارون، نا أبو بكر بن أبي شيبة، نا أبو أسامة عن الوليد بن كثير عن محمّد بن كعب؛ أنه سمع أخاه عبد الله بن كعب يحدث: أن أبا أمامة الحارثي، حدثه: أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: «لا يقتطع رجل حقّ امرئ مسلم بيمينه إلا حرّم الله عليه الجنّة، وأوجب عليه النّار» فقال له رجل من القوم: يا رسول الله وإن كان يسيرا؟، قال: «وإن كان سواكا من أراك» (٦).


(١) بتحقيق/شكر الله بالنعمة الله قوجاني، (ص ١٩٠).
(٢) (ج ١١ ص ٥٦) بتحقيق/مصطفى العلوي.
(٣) تهذيب الكمال (ج ١٧ ص ٣٧٠).
(٤) في: طبقات خليفة (ص ٣١٦)، والمعرفة والتاريخ (ج ٣ ص ٣٣٦)، ذكرا أنه توفي سنة ٩٨ هـ‍ في خلافة سليمان بن عبد الملك.
(٥) الرواة من الأخوة والأخوات لأبي داود (ص ١٩٥)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٦٠) وتهذيب الكمال (ج ٢٦ ص ٣٤٨) وقال: ( .. وهو محمّد الأصغر، أما محمّد الأكبر فإنه مات في حياة النبي صلى الله عليه وسلم)، والكاشف (ج ٣ ص ٨٢) والتجريد (ج ٢ ص ٦١) وقال: (يقال له صحبة؛ وهو وهم)، والإصابة (ج ٣ ص ٣٦٣) وذكر لمحمّد بن كعب، ترجمتين في القسم الأول من الصحابة، إحداها قال فيها: (محمّد بن كعب الأنصاري الأصغر)، والتبصير (ج ٢ ص ٧٤٠).
(٦) أراك: شجر معروف له حمل كعناقيد العنب، واسمه الكباث، وإذا نضج يسمى المرد، انظر النهاية (ج ١ ص ٤٠).

<<  <  ج: ص:  >  >>