للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[بنو زيد بن الحارث]

ومن بني زيدمناة-ويقال: زيد، بغير إضافة-بن الحارث بن الخزرج:

وكان يقال لزيد، وجشم، ابني الحارث: التوءمان. دعوتهما واحدة في الديوان، وهما أصحاب المسجد الذي بالسنح، خاصة.

(٤١٨) ((زيد بن عبد ربه [بن ثعلبة] (١) بن زيد بن الحارث بن الخزرج (٢).

والد: عبد الله، صاحب [الآذان] (٣).

( … ) (٤) ابنه عبد الله، أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، كل شيء هو لي صدقة، إلا قوسي وسلاحي، قال: وكانت له أرض فقبضها رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعلها في الأوقاص (٥)، فجاء أبواه فقالا: يا رسول الله أطعمنا من صدقة ابننا، فو الله ما لنا شيء، وإنا لنطوف مع الأوقاص، فأخذها رسول الله صلى الله عليه وسلم فدفعها إليهما، فماتا، فورثهما ابنهما الذي كان تصدق بها، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله صدقتي التي كنت تصدقت بها، فدفعتها إلى والدي فماتا، فحلال هي لي؟، قال: «نعم، فكلها هنيا مريّا؛ الأوقاص للفقراء والمساكين».

رواه: النسائي (٦)، والطبراني، والدارقطني (٧)، من عدة طرق، كلها مراسيل، غير متصلة (٨).


(١) ما بين [] المعقوفتين سقط‍، وأثبته في ترجمة ابنه، فأضفته.
(٢) انظر عنه: أسد الغابة (ج ٢ ص ١٢٧)، والتجريد (ج ١ ص ١٩٧، ص ٢٠٠)، والإصابة (ج ١ ص ٥٤٤، ص ٥٥١، ص ٥٤٤، ص ٥٥١)، وقالوا: (زيد بن ثعلبة بن عبد ربه)، وترجمة أخرى وقالوا: (زيد بن عبد الله الأنصاري والد عبد الله بن زيد)، وقال ابن حجر: (هو ابن عبد ربه).
(٣) ما بين [] طمس، وأضفته من ظاهر السياق.
(٤) ما بين () القوسين مطموس، وهو في حدود كلمتين إلى ثلاثة.
(٥) أوقاص: (من الوقص، وهو ما بين الفريضتين، كالزيادة على الخمس من الإبل إلى التسع، وعلى العشر إلى أربع عشرة) النهاية (ج ٥ ص ٢١٤)، وذكر الشافعي: (أن الأوقاص ما لم يبلغ ما تجب الزكاة فيه) تهذيب الأسماء للنووي (ج ٣ ص ١٩٣).
(٦) انظر مثلا: السنن الكبرى ك/الفرائض، ب/ميراث الولد للوالد .. ، ر/٦٣١٢، (ج ٤ ص ٦٦).
(٧) سننه، ك/الأحباس، ب/وقف المساجد والسقايات، ر/١٤ - ٢١، (ج ٤ ص ٢٠٠ - ٢٠٢).
(٨) المراسيل: هي الروايات التي انقطع إسنادها فرواها الرواة عمن لم يتلقوها عنهم مباشرة، وهي نوع من أنواع الروايات المعللة وأحاديثها عند المحدثين ضعيفة لا يحتج بها، انظر: مقدمة تحقيق كتاب"المراسيل"لابن أبي حاتم، تحقيق شكر الله بن نعمة الله قوجاني.

<<  <  ج: ص:  >  >>