للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

عن محمّد بن طلحة التيمي عن إسحاق بن إبراهيم بن عبد الله بن حارثة بن النّعمان عن أبيه عن عبد الله بن حارثة، قال:

لما قدم صفوان بن أمية بن خلف الجمحي، قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم [٦٦/ب] «على من نزلت يا أبا وهب؟»، قال: نزلت على العباس بن عبد المطلب، قال: «نزلت على أشدّ قريش لقريش حبّا».

(١٢٨) ومنهم: أم الربيع (١) بنت عبيد بن النّعمان بن وهب بن عبيد بن ثعلبة بن غنم (٢).

أسلمت، وبايعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

تزوجها: كديم بن عدي بن حارثة بن عمرو بن زيدمناة بن عدي بن عمرو بن مالك بن النّجّار، والد: عقبة بن كديم، السابق ذكر، في بني مغالة.

(١٢٩ - ١٣٠) ومنهم: سهل-وسهيل ابنا: رافع بن أبي عمرو بن عائذ بن ثعلبة بن

غنم (٣).

وأمهما: زغيبة (٤) بنت سهل بن ثعلبة بن الحارث بن زيد بن ثعلبة بن غنم، مبايعة.

وكان أبوها من المنافقين، قاله: ابن الكلبي (٥).


(١) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٤٤)، وعنده: (أم الربيع بنت عبد).
(٢) في: المحبر (ص ٤٣٠)، قال: (أم الربيع بن عبيد بن النّعمان بن عتيك)، وعيون التاريخ (ص ٣٤٩).
(٣) يوجد اختلاف بين العلماء في نسبهما وأخبارهما ففريق يرى أنهم (سهل وسهيل ابنا رافع بن أبي عمرو .. ) كما جاء في في سياق الدمياطي، وفريق آخر يرى أنهم (سهل وسهيل ابنا عمرو الأنصاري)، ويجمعون على أنهما أصحاب المربد الذي بني فيه مسجد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.
فممن يرى أنهما ابنا رافع: نسب معد (ج ١ ص ٣٩٥)، والنسب لأبي عبيد القاسم بن سلام (ص ٢٧٨)، وطبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٤٨٩)، والاشتقاق لابن دريد (ص ٤٥٠)، والاستيعاب (ج ٢ ص ١٠٦،٩٣)، وقال في ترجمة سهيل بن عمرو بن أبي عمرو الأنصاري: (من جعل سهيل بن عمرو بن أبي عمرو، وسهيل بن رافع بن أبي عمرو، واحدا فقد غلط‍ ووهم ولم يعلم)، وعيون الأخبار (ص ٢٠٥،٢٠٤) والاستبصار (ص ٦٣)، وعنده: (عايد) بدلا من، (عائذ)، وفي الإصابة لابن حجر: أن سهل بن رافع يقال له صاحب الصاع .. ، (ج ٢ ص ٨٦).
وممن قال أنهما ابنا عمرو: سيرة ابن هشام (مجلد ١ ص ٤٩٥)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ٣٢٧،٣٢٣)، والتجريد (ج ١ ص ٢٤٧،٢٤٥)، وقال الذهبي: (ينسبان إلى جدهما، وهما ابنا رافع بن عمرو بن أبي عمرو بن عبيد بن ثعلبة بن عمرو .. )، والإصابة (ج ٢ ص ٩٢،٨٨) والتحفة اللطيفة (ج ٢ ص ٢٠٦،٢٠٢).
(٤) في: طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٤٤)، (رغيبة).
(٥) نسب معد (ص ٣٩٧)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٤٩)، واستدرك فقال: (لم يصح).

<<  <  ج: ص:  >  >>