للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[القسم الأول: موارد رئيسة]

[(١) الإمام مالك (٩٣ - ١٧٩ هـ‍).]

وهو: إمام دار الهجرة وصاحب المذهب أبو عبد الله مالك بن أنس بن مالك بن أبي عامر بن عمرو بن الحارث الأصبحي الحميري.

وله كتاب «الموطأ» من أوائل الكتب التي ألفت في الحديث والفقه معا، خلال عصره، وقال الإمام الشافعي فيه: «ما على ظهر الأرض كتاب بعد كتاب الله أصح من كتاب مالك». وروى «الموطأ» عدد من الرواة عن مالك بلغ عند بعضهم تسعة وسبعين راويا، وأكثر هذه الروايات مخطوطة أو مفقودة، وفي مقدمة روايات «الموطأ» ضبطا: رواية الإمام الشافعي؛ محمد بن إدريس (١٥٠ - ٢٠٤ هـ‍)، ويليه: رواية القعنبي؛ عبد الله بن مسلمة (ت/٢٢١ هـ‍)، ورواية التنيسي؛ عبد الله بن وسف التنيسي (ت/٢١٨ هـ‍)، وقد طبع «الموطأ» برواية يحيى الليثي (ت ٢٣٤ هـ‍)، ورواية محمد بن الحسن الشيباني (ت ١٨٩ هـ‍)، ورواية علي بن زياد العبسي (ت ١٨٣ هـ‍) (١)، ورواية أبي مصعب أحمد الزهري (ت ٢٤٢ هـ‍)، ورواية سويد بن سعيد (ت ٢٤٠ هـ‍)، ورواية القعنبي.

وذكر الدمياطي الإمام مالك بن أنس في: [٢٤] موضعا، بكتابه «قبائل الخزرج».

ونقل من «الموطأ» في اثني عشر موضعا، وصرح بكتابه بألفاظ‍ منها: «هكذا رواه مالك في الموطأ-روى مالك في الموطأ-روى مالك في باب العمل في جامع الصلاة .. ».

ونقل قولين لمالك في الجرح والتعديل في تراجمه (٢).

ونقل أقوالا أخرى لمالك عن منزلة أحد الصحابة (٣)، وهذه النقول أحوال وأخبار تخص التراجم ومعظمها من طريق ابن سعد في «طبقاته».


(١) راجع: الموطآت، لنذير حمدان.
(٢) ترجمة رقم (٦٣) - (٨٩٥).
(٣) ترجمة رقم (٦٦).

<<  <  ج: ص:  >  >>