للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فولدت له: خالدا، وأم منيع؛ ابني: عمرو.

أسلمت أرّوى، وبايعت.

(٦٩٦) ومنهم: الطفيل (١) بن النّعمان بن خنساء بن سنان بن عبيد (٢).

وأمه: خنساء بنت رئاب بن النّعمان بن سنان بن عبيد، وهي عمة جابر بن عبد الله بن رئاب، من المبايعات (٣).

شهد الطفيل بن النّعمان: العقبة، في روايتهم جميعا، وشهد: بدرا، وأحدا، وجرح بأحد ثلاثة عشر جرحا (٤)، وشهد الخندق، وقتل يومئذ، قتله وحشي بن حرب، وكان يقول: أكرم الله* [١١٤/أ] *حمزة بن عبد المطلب، والطفيل بن النّعمان بيدي، ولم يهني بأيديهما،-يعني أقتل كافرا- (٥).

وقد ذكر الفضيل بن النّعمان، من بني سلمة قتل: بخيبر (٦).

قال ابن سعد: لا أحسبه إلا وهلا وإنما أراد الطفيل بن النّعمان فإنه شهد بدرا، وقتل يوم الخندق (٧).

وكان لطفيل من الولد، بنت يقال لها:

(٦٩٧) الربيع (٨).

تزوجها: أبو يحيى عبد الله بن عبد مناف بن النّعمان بن سنان بن عبيد، فولدت له.


(١) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٧٣).
(٢) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٤٦١)، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٤٦)، والاشتقاق (ص ٤٦٤)، والجرح والتعديل (ج ٤ ص ٤٨٨)، وجوامع السيرة (ص ١٣٧)، وأسد الغابة (ص ٤٦٤).
(٣) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٠٤)، وقال عنده: (بنت رباب).
(٤) مغازي الواقدي (ص ٣٣٥).
(٥) مغازي الواقدي (ص ٤٩٦).
(٦) سيرة ابن هشام (م ٢ ص ٣٤٣)، وطبقات ابن سعد (ج ٢ ص ١٠٧)، وطبقات خليفة (ص ٨٤)، والدرر (ص ٢٠٥)، وفي: مغازي الواقدي (ص ٧٠٠)، قال: (فضيل بن النّعمان، وهو من العرب، من أسلم).
(٧) الاستيعاب (ج ٣ ص ٢٠٧)، وأسد الغابة (ج ٤ ص ٦٨)، وعيون الأثر (ص ١٤٩).
(٨) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٠٢).

<<  <  ج: ص:  >  >>