للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٣٥٤) ومنهم: خارجة (١) بن زيد (٢) بن أبي زهير (٣) بن مالك الأصغر بن امرئ القيس

القيس بن مالك الأغرّ (٤).

يكنى: أبا زيد، بابنه زيد.

وأم خارجة: السيدة بنت عامر بن عبيد بن عنان (٥) بن عامر بن خطمة؛ من الأوس.

وكان لخارجة، من الولد:

-زيد بن خارجة، وهو الذي سمع منه الكلام بعد موته في زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه.

-وحبيبة بنت خارجة، تزوجها: أبو بكر الصديق رضي الله عنه فولدت له: أم كلثوم بعد وفاته.

وأمهما: هزيلة بنت عنبة (٦) بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث بن بن الخزرج، وهما أخوا: سعد بن الرّبيع، لأمه.

وكان لخارجة بن زيد، عقب، فانقرضوا.

وانقرض أيضا ولد: زيد بن أبي زهير بن مالك، فلم يبق منهم أحد.

شهد خارجة بن زيد: العقبة مع السبعين، وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين أبي بكر الصديق رضي الله عنه (٧)، ثم شهد خارجة: بدرا، وأحدا، وقتل يومئذ شهيدا، أخذته الرماح، فجرح بضعة عشر جرحا، فمر به صفوان بن أميّة، فعرفه، فأجهز عليه، ومثّل به، وقال: هذا ممن أغرّى (٨) بأبي علي، يوم بدر-يعني: أباه أميّة بن خلف-الآن حين


(١) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٢٤).
(٢) في: جمهرة ابن حزم (ص ٢٦٤)، قال: (بدر).
(٣) في: الاستبصار (ص ١١٥)، قال: (أبي زهير عمرو) فوضح اسمه.
(٤) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٤٥٨)، ونسب معد (ص ٤٠٥)، ومغازي الواقدي (ص ١٦٥)، والمحبر (ص ٢٦٩)، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٤٤)، والثقات (ج ٣ ص ١١١)، والاستيعاب (ج ١ ص ٤١٨)، وعيون التاريخ (ص ١٨٥)، وأسد الغابة (ج ١ ص ٥٦٢).
(٥) في: طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٢٤)، قال: (غيّان).
(٦) ضبطه الدارقطني في: المؤتلف (ص ١٦٥٠)، وابن ماكولا وقال: (عنبة: بكسر-العين وفتح النون والباء المعجمة بواحدة) الإكمال (ج ٦ ص ١١٦ - ١١٧).
(٧) المحبر (ص ٧٣).
(٨) كتب بجانب نص المتن ما يلي: (قال الزجاج، في:"فعلت وأفعلت": بمعنى غريت بالشيء واغريت به؛ إذا لهجت به به ولزمته، وقال الجوهري: غرى به: أولع به، وأغريت الكلب بالصيد، وأغرينا بينهم) قول الجوهري في: الصحاح (ج ٦ ص ٢٤٤٥)، مادة: غرا.

<<  <  ج: ص:  >  >>