للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وأمه: أم زيد بنت الحارث بن أبي الجرباء* [١٤١/أ] *بن قيس بن مالك بن ثعلبة بن جشم بن مالك (١) بن سالم الحبلى.

وكان لزيد بن وديعة من الولد (٢):

-سعد.

-وأمامة.

-وأم كلثوم.

وأمهم: زينب بنت سهل بن صعب بن قيس بن مالك (٣) بن ثعلبة بن جشم بن مالك بن سالم الحبلى.

وشهد زيد بن وديعة: بدرا، وأحدا، وقيل: قتل يومئذ شهيدا (٤).

[(٥٦٤) وكان: سعد بن زيد بن وديعة.]

قد قدم العراق في خلافة عمر بن الخطاب، فنزل بعقرقوف (٥).

قال ابن سعد (٦): سمعت أن ابن أبي قطيفة يقول: ما أخذ ملك الروم أحدا من أهل بغداد إلا سأله عن تل عقرقوف؟، فإن قال له: إنه بحاله،

قال لا [بد أن أطأه،] (٧) فصار ولده بها.


(١) في: طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٤٣)، أسقط‍ من نسبها: (مالك بن ثعلبة بن جشم).
(٢) في: طبقات خليفة (ص ٩٩)، قال: (ثابت بن زيد بن وديعة .. )، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٥٥)، وذكر أيضا: (وابنه ثابت بن يزيد، له صحبة)، وقد تقدم أن ابن حزم قال فيه: (يزيد) بدلا من: (زيد).
(٣) في: طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٤٣)، أسقط‍ من نسبها: (مالك بن ثعلبة بن جشم).
(٤) نسب معد (ص ٤١٧)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٤٤١)، وفي: أنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٥١)، والاشتقاق (ص ٤٥٨)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ١٤٩)، أضافوا عن ابن الكلبي: (أنه شهد العقبة).
(٥) هو: عقر، أضيف إليه قوف، فصار مركبا، مثل: حضرموت، وبعلبك، وهي: قرية من نواحي دجيل، بينها وبين بغداد أربعة فراسخ، وإلى جانبها تل عظيم من تراب يرى من خمسة فراسخ كأنه قلعة. معجم البلدان (ج ٤ ص ١٥٥)، وقيل: هو اسم جبل، أو طائر. معجم ما استعجم (ص ٩٥١).
(٦) معجم البلدان (ج ٤ ص ١٥٥).
(٧) ما بين
المعقوفتين أضفته من: معجم البلدان (ج ٤ ص ١٥٥)، ومن بداية قوله: (قال ابن سعد سمعت ابن أبي قطيفة .. ) سقط‍ من النسخة المطبوعة لطبقات ابن سعد، وكذلك في المخطوطة بياض، وقال في حاشية النص: (كذا بياض في الأصل).

<<  <  ج: ص:  >  >>