للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

-وأبو حسن قتل يوم الحرّة (١).

وأمهما: أم ثابت (٢) بنت سهل بن عتيك بن النعمان بن عمرو بن عتيك بن عمرو بن مبذول بن عامر بن مالك بن النّجّار.

وقد روى عبد الله بن زيد عن: النّبي صلّى الله عليه وسلّم عدة أحاديث، منها: حديث الوضوء (٣).

وروى عن: أبي بكر، وعمر رضي الله عنهما.

روى له: الجماعة.

وكان ممن قتل مسيلمة الكذاب، يوم اليمامة، وأتاه آت زمن الحرّة، فقال: هذا ابن حنظلة يبايع الناس؟ قال: على أي شيء يبايعهم؟ قال: على الموت. فقال: أما أنا فلا أبايع على هذا أحدا [٣٣/ب] بعد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم!.

وقتل عبد الله بن زيد، يوم الحرّة (٤) وكانت لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وستين في خلافة يزيد بن معاوية بن أبي سفيان صخر بن حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصي.

(٢٨٦) ومنهم: زينب (٥) بنت الحباب بن الحارث بن عمرو بن عوف (٦).

جدة: يحيى بن سعيد بن قيس، أم أبيه.

أسلمت، وبايعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

هؤلاء: بنو عمرو بن عوف بن مبذول بن عمرو بن غنم بن مازن بن النّجّار.

***


(١) تاريخ خليفة (ص ٢٤٨)، والمحن (ص ١٨٢)، وعنده تحريف فقال: (جبير).
(٢) في: طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٥٢)، ويقال لها أيضا: (أم سهل).
(٣) اللؤلؤ والمرجان، ك/الطهارة، ب/وضوء النّبي صلّى الله عليه وسلّم، ر/١٣٦.
(٤) تاريخ خليفة (ص ٢٤٨)، والمحن (ص ١٨٢)، وذكره ضمن (بني معاوية بن مالك بن هنيثة)، وهم من الأوس، ولعله وقع تداخل من النساخ، وتاريخ الإسلام حوادث/٦١ - ٨٠ هـ‍ (ص ٢٨).
(٥) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤١٧).
(٦) انظر عنها: المحبر (ص ٤٢٨)، وعيون التاريخ (ص ٣٣٤)، وأسد الغابة (ج ٦ ص ١٢٧).

<<  <  ج: ص:  >  >>