للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

تزوج أمامة: النّعمان (١) بن الطفيل بن مالك بن خنساء بن سنان بن عبيد.

ثم خلف عليها ابن عمها: الضحاك بن حارثة بن زيد بن ثعلبة بن عبيد، فولدت له: يزيد.

أسلمت أمامة، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(٧٣٣) ومنهم: سعاد (٢) بنت سلمة بن زهير بن ثعلبة بن عبيد (٣).

وأمها: أم قيس بن حرام بن لوذان بن حارثة بن عديّ بن ثعلبة، من ولد:

غضب بن جشم بن الخزرج.

تزوجها: جبير بن صخر بن أميّة بن خنساء بن سنان بن عبيد.

أسلمت سعاد، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وهي التي سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يبايعها على ما في بطنها، وكانت حاملا، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنت حرّة الحرائر» (٤).

هؤلاء: بنو عبيد بن عديّ بن غنم بن كعب بن سلمة

***


(١) في: طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٠٥)، (الربيع)، وتقدم بيان هذا الوهم لدى ابن سعد.
(٢) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٤٠٦).
(٣) انظر عنها: المحبر (ص ٤٢٧)، وعيون التاريخ (ص ٣٣٥)، وأسد الغابة (ج ٦ ص ١٤٠).
(٤) المحبر (ص ٤٢٨).

<<  <  ج: ص:  >  >>