للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

له صحبة!، وهو الذي شكا إلى النبي صلّى الله عليه وسلّم أنه يخدع في البيع، فجعل رسول الله صلّى الله عليه وسلّم بيعه بالخيار ثلاثا لئلا يغبن.

عاش ثلاثين ومئة سنة (١)، وقيل: الذي يخدع في البيع هو:

(٢٩٥) ابنه: حبّان بن منقذ بن عمرو بن مالك (٢) بن خنساء (٣).

بفتح الحاء، وبالباء الموحدة (٤).

روى عبد الله بن دينار عن ابن عمر، قال:

ذكر رجل [٣٥/أ] لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم أنه يخدع في البيوع، فقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «من بايعت فقل: لا خلابة» (٥)، فكان إذا بايع يقول لا خيابة.

رواه: البخاري (٦)، ومسلم (٧)، واللفظ‍ له.

ورواه: سعيد عن قتادة عن أنس بن مالك:

أن رجلا على عهد رسول الله صلّى الله عليه وسلّم كان يبتاع وفي عقدته ضعف، فدعاه النبي صلّى الله عليه وسلّم، فنهاه عن البيع، فقال: يا نبي الله إني لا أصبر عن البيع، فقال: «إن كنت غير تارك البيع؛ فقل هاء وهاء ولا خلابة».


(٩) - (ص ٢٥٢)، ترجمة: (يحيى وواسع) (ص ٢٥٨)، والثقات (ج ٥ ص ٤٩٨)، ترجمة: (واسع بن حبان)، والاستبصار (ص ٨٦)، وتهذيب الكمال (ج ٢٦ ص ٦٠٥)، ترجمة: (محمّد بن يحيى بن حبان)، وتهذيب التهذيب (ج ١١ ص ١٠٢)، ترجمة: (واسع بن حبان).
وترجمت له مصادر أخرى مثل: تاريخ ابن معين (ج ٢ ص ٥٨٩)، والتاريخ الكبير (ج ٨ ص ١٧)، والجرح والتعديل (ج ٨ ص ٣٦٦)، والمؤتلف للدارقطني (ص ٢١٥٩)، والاستيعاب (ج ٣ ص ٤٢٤)، والإكمال (ج ٧ ص ٢٩٩)، وعيون التاريخ (ص ٦٧٩،٢٥٩).
(١) التاريخ الصغير (ج ١ ص ٨٨).
(٢) في: أسد الغابة (ج ١ ص ٤٣٧)، قال: (عطية) بدلا من: (مالك).
(٣) انظر ترجمة أبيه السابقة، وكذلك في: الاستيعاب (ج ١ ص ٣٨٥)، وعيون التاريخ (ص ١٨٣)، والاستبصار (ص ٨٧).
(٤) يقصد: (حبان) انظر: المؤتلف للدارقطني (ص ٤٢٥)، والإكمال (ج ٢ ص ٣٠٣)، وأنساب السمعاني (ج ٢ ص ١٦١)، واللباب (ج ١ ص ٣٣٤).
(٥) لا خلابة: (لا خداع) النهاية لابن الأثير (ج ٢ ص ٥٨).
(٦) الصحيح، ك/البيوع، ب/ما يكره من الخداع في البيع، ر/٢٠١١، (ج ٢ ص ٧٤٥)، وك/الاستقراض، ب/ما ينهى عن إضاعة المال، ر/٢٢٧٦، (ج ٢ ص ٨٤٨)، وك/الخصومات، ب/من رد أمر السفيه والضعيف والعقل .. ، ر/٢٢٨٣، (ج ٢ ص ٨٥١)، وك/الحيل، ب/ما ينهى من الخداع في البيوع، ر/٦٥٦٤، (ج ٦ ص ٢٥٥٤).
(٧) الصحيح، ك‍ /البيوع، ب/ من يخدع في البيوع، ر/١٥٣٣، (ج ٣ ص ١١٦٥).

<<  <  ج: ص:  >  >>