للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

-وأم شر حبيل، مبايعة.

وأمهم: أم ولد.

-وأم سعد.

وأمها: آمنة بنت خليفة بن عديّ بن عمرو بن مالك بن عامر بن فهيرة بن بياضة، مبايعة.

-وخالدة.

وأمها: أم ولد.

-وآمنة.

وأمها: أم ولد.

شهد فروة: العقبة مع السبعين من الأنصار، في روايتهم جميعا.

وآخى رسول الله صلى الله عليه وسلم بينه وبين عبد الله بن مخرمة بن عبد العزى بن أبي قيس بن عبدود بن نصر* [١٥٤/أ] *بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي (١).

وشهد فروة: بدرا، وأحدا، والخندق، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، واستعمله رسول الله صلى الله عليه وسلم على المغانم يوم خيبر، وكان يبعثه خارصا بالمدينة.

وروى مالك؛ في الموطأ (٢) عن يحيى بن سعيد عن محمّد بن إبراهيم بن الحارث التميمي عن أبي حازم التمار عن البياضي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «لا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن».

وكان لفروة عقب وأولاد فانقرضوا، فلم يبق منهم أحد.

(٨٨٤) وأخوه: عبيد بن عمرو بن ودفة (٣).

شهد: أحدا.


(١) في: طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٩٩) اختصر نسبه عند: (أبي قيس) وقال بعده كذا: (من بني عامر بن لؤي)، وانظر عن المؤاخاة في: المحبر (ص ٤٧).
(٢) ك/الصلاة، ب/العمل في القراءة، (ر/٢٩، ص ٨٠).
(٣) في: الاستبصار (ص ١٧٩) قال: (وقيل: عبيدة)، وفي: التجريد (ج ١ ص ٢٦٧) قال: (قيل له صحبة)، وفي: الإصابة الإصابة (ج ٢ ص ٤٣٨) قال: (ذكره الطبري في الصحابة) ولم يذكروا شيئا من مشاهده.

<<  <  ج: ص:  >  >>