للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فولد ثعلبة بن كعب:

-مالكا، وهو: الأغرّ؛ وفيه البيت والشرف والسيادة.

-وحارثة.

-وعامرا؛ ساروا إلى الشام مع غسان، في الجاهلية.

بنو مالك الأغرّ بن ثعلبة بن كعب بن الخزرج بن الحارث

فولد مالك الأغرّ بن ثعلبة:

-امرئ القيس.

-وزيدمناة.

-والنّعمان.

فولد امرؤ القيس بن مالك بن ثعلبة:

-عمرا.

-ومالكا.

-وحارثة.

[(٣٤٩) وكان: عمرو بن امرئ القيس.]

شاعرا جاهليا سيدا حكيما.

وكان سمير بن زيد (١) الأوسي العمري؛ قتل جارا لمالك بن العجلان، من بني سالم، سيّد الخزرج في زمانه، فاختلفوا في ديّته،-ديّة الصريح، أو ديّة الجار والحليف-فحكّموا عمرا بينهم، وعينته الأوس!،* [١٦١/أ] *فقال فيه: ديّة الحليف، فأبى مالك أن يرضى، ورد قضاءه، فغضب عمرو، وغضبت معه بنو الحارث بن الخزرج، واعتزلوا مالكا في حربه، وذكر قصيدة ينهى فيها مالكا عن البغيّ على قومه وعن الحرب (٢).


(١) في: الأغاني (ج ٣ ص ٤٠)، (يزيد).
(٢) انظر: نسب معد ص ٤٠٤، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٦٣)، والأغاني (ج ٣ ص ١٨ - ٢٦)، في ترجمة: (قيس بن الخطيم)، و (ص ٤٠ - ٤٢)، ترجمة: (طويس).

<<  <  ج: ص:  >  >>