للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال ابن الكلبي (١): شهد ثابت بن خنساء بن عمرو بن مالك بن عدي، بدرا، وقتل يوم أحد.

(٢١٥) ومنهم: أبو قيس صرمة بن أبي أنس، الشاعر؛-واسمه-: قيس بن صرمة بن

مالك بن عدي (٢).

فولد صرمة بن أبي أنس:

-قيسا.

وأمه: أم قيس بنت مالك بن صرمة بن مالك بن عدي، وأختها: النوار بنت مالك بن صرمة، أم: زيد، ويزيد، ابني: ثابت.

وكان صرمة بن أبي أنس، شيخا كبيرا قد ترهب في الجاهلية، ولبس المسوح (٣)، وفارق الأوثان، واغتسل من الجنابة، واعتزل الحيّض من النساء، وهمّ بالنصرانية، ثم أمسك عنها [١٩/ب] ودخل بيتا له فاتخذه مسجدا، ولا يدخل عليه فيه طامث، ولا جنب، وقال: أعبد رب إبراهيم، وأنا على دين إبراهيم، وكان يعظم الله ويقول الحق، ويقول أشعارا حسانا منها قوله:

١ - سبحوا الله شرق كل صباح … طلعت شمسه وكل هلال

٢ - عالم السر والبيان لدينا … ليس ما قال ربنا بضلال

٣ - وله هودت يهود ودانوا … كل دين مخافة من عضال

٤ - وله الراهب الحبيس تراه … رهن بؤس وكان ناعم بال

٥ - وله الطير تسترد وتأوى … في وكور من آمنات الجبال

٦ - يا بني الأرحام لا تقطعوها … وصلوها قصيرة من طوال

٧ - واتقوا الله في ضعاف اليتامى … إن مال اليتيم يرعاه وال


(١) نسب معد (ص ٣٩٩).
(٢) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٥١٠)، ونسب معد (ص ٣٩٨)، والنسب (ص ٢٧٩)، والاشتقاق (ص ٤٥١)، (ص ٤٥١)، وقال: (أبو قيس بن صرمة)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٥٠)، والاستيعاب (ج ٢ ص ١٩٤)، وعيون التاريخ (ص ٢٠٩)، والاستبصار (ص ٤٥)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ٤٠٠).
(٣) المسوح: من المسح، بكسر الموحدة، وتفتح: ثوب من الشعر غليظ‍. تاج العروس (ج ٢ ص ٢٢٣).

<<  <  ج: ص:  >  >>