للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الآخرة، قال: ثم جعل يحمل على الكتيبة منهم فيفضها حتى قتل (١)، وقتل معه يومئذ ثلاثة عشر رجلا من أهل بيته (٢).

وكانت وقعة الحرّة بالمدينة، لثلاث بقين من ذي الحجة سنة ثلاث وستين، في ولاية يزيد بن معاوية.

ويقال: أن أشد الناس كان على عثمان رضي الله عنه المحمّدون، محمّد بن أبي بكر، ومحمّد بن أبي حذيفة، ومحمّد بن عمرو بن حزم (٣).

(٥٥) وأخوه: عمارة (٤) بن عمرو بن حزم (٥).

أمه: سالمة بنت حكيم (٦)، من بني ليث.

روى عمارة عن: عبد الله بن عمر.

وروى عنه: يحيى بن عبد الله بن عبد الرحمن بن سعد بن زرارة بن عدس بن عبيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النّجّار، وأبو حازم سلمة بن دينار الأعرج.

قال أحمد بن عبد الله (٧): عمارة بن عمرو، مدني تابعي ثقة.

روى له: أبو داود، وابن ماجة.

(٥٦) وابنه: محمّد بن عمارة بن عمرو بن حزم (٨).


(١) تاريخ خليفة (ص ٢٤٧)، وكتاب المحن (ص ١٧٧).
(٢) طبقات خليفة (ص ٢٤٧)، وذكر أيضا منهم: (عبد الرحمن وعثمان وعبد الملك، بنو محمّد بن عمرو بن حزم، وعبد الله وجابر ومعاوية وعمارة، بنو عمرو بن حزم).
(٣) وقال أبو عمر ابن عبد البر: «كان علي بن أبي طالب يثني على محمد بن أبي بكر ويفضله؛ لأنه كانت له عبادة واجتهاد، وكان ممن حضر قتل عثمان، وقيل: إنه شارك في دمه، وقد نفى جماعة من أهل العلم والخبر أنه شارك في دمه، وأنه لما قال له عثمان: لورآك أبوك لم يرض هذا المقام منك، خرج عنه وتركه، ثم دخل عليه من قلته»، وروى ابن عبد البر من حديث كنانة مولى صفية بنت حييّ، وكان شهد يوم الدار: أنه لم ينل محمد بن أبي بكر من دم عثمان بشيء، قال محمد بن طلحة: فقلت لكنانة: فلم قيل إنه قتله؟ قال: معاذ الله أن يكون قتله، إنما دخل عليه، فقال له عثمان: يا ابن أخي، لست بصاحبي، وكلمه بكلام، فخرج ولم ينل من دمه بشيء. انظر: الاستيعاب (ج ٣ ص ٣٣٣).
(٤) سقطت ترجمته من طبقات ابن سعد، المطبوع، انظر تهذيب الكمال (ج ٢١ ص ٢٥٥).
(٥) انظر عنه: التاريخ الكبير (ج ٦ ص ٤٩٧)، والجرح والتعديل (ج ٦ ص ٣٦٦)، والثقات (ج ٥ ص ٢٤١)، وتهذيب الكمال (ج ٢١ ص ٢٥٤)، وسقط‍ من نسبه عنده: (عوفا) بين: (عبد بن غنم) وقال أيضا: (ذكره خليفة في قتلى الحرّة .. )، انظر: تاريخ خليفة (ص ٢٤٨)، وفي: التاريخ الكبير، وكتاب المحن (ص ١٩٣)، ذكر فيمن قتل مع ابن الزبير، وقالا: (إن الحجاج بعث برأسه على المدينة مع من قتل معه).
(٦) في: تهذيب الكمال (ج ٢١ ص ٢٥٥)، قال: (سالمة بنت خثيم).
(٧) تاريخ الثقات (ر/١٢١٥).
(٨) انظر عنه: التاريخ الكبير (ج ١ ص ١٨٧)، والثقات (ج ٧ ص ٣٦٨)، وتهذيب الكمال (ج ٢٦ ص ١٦٧).

<<  <  ج: ص:  >  >>