للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

ولد:

-الشموس، تزوجها: ابن عمها عتبة بن عبيد بن المعلّى.

-وأم الحارث، تزوجها: أبو عيّاش عبيد بن معاوية بن صامت بن زيد بن خلدة بن عامر بن زريق، فولدت له: أم سعيد، وغيرها.

أمهما: أم ولد.

قال ابن سعد: وكان لعبيد بن المعلّى، أخ من أبيه وأمه، يقال له: نفيع، يذكرون أنه أسلم بعد قدوم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، فمر برجل من مزينة (١)، حليف لبعض الأوس، وهو ببطحان فقتله.

وقال ابن الكلبي (٢): أسلم نفيع، قبل أن يقدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة، فضربه رجل من مزينة، حليف للأوس، فقتله وهو ببطحان (٣)، من أجل ما كان بين الأوس والخزرج، فكان أول قتيل في الإسلام من الأنصار.

وشهد: رافع.

[(٨٦٧) وراشد.]

وهلال.

[(٨٦٨) وأبو قيس.]

أولاد: المعلّى.


(١) في: نسب معد (ص ٤٢٠)، والاشتقاق (ص ٤٥٩)، قالا اسمه: (صطحان)، وفي: جمهرة ابن حزم (ص ٣٥٦)، قال اسمه: (قيس، وقتله ببطحان)، ولعل ما جاء لدى ابن الكلبي وابن دريد تصحيف.
(٢) نسب معد (ص ٤٢٠).
(٣) في: الإصابة (ج ٣ ص ٥٤٢)، قال: (مر به وهو بينبع فقتله)، وخطأ العدوي حين قال أن اسم أبيه الحارث، بدلا من من المعلّى، (ج ٣ ص ٥٥٩).

<<  <  ج: ص:  >  >>