للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

خبر بئر أريس، وما بئر أريس (١).

قال يحيى بن سعيد قال سعيد بن المسيب (٢): ثم هلك رجل من بني خطمة، فسجي بثوب، فسمعوا جلجلة في صدره، ثم تكلم، فقال: إن أخا بني الحارث بن الخزرج صدق صدق، وكانت وفاته في خلافة عثمان.

وقد عرض مثل قصته أيضا للربيع بن حراش، أخي: ربعي بن حراش.

روى عن ابن عيينة (٣)، قال: سمعت عبد الملك بن عمير يقول: حدثني ربعي بن حراش، قال: مات أخ لي كان أطولنا صلاة، وأصومنا في اليوم الحار، فسجيناه، وجلسنا عنده، فبينما نحن كذلك، إذ كشف عن وجهه، فقال: السلام عليكم!، قلت:

سبحان الله أبعد الموت؟، قال: إني لقيت ربي فتلقاني بروح وريحان، ورب غير غضبان، وكساني ثيابا خضرا من سندس واستبرق، وأسرعوا بي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فإنه قد أقسم أن لا يبرح حتى أدركه أو آتيه، وأن الأمر أهون مما تذهبون إليه، فلا تغتروا، ثم والله كأنما كانت نفسه حصاة فألقيت في طست.

(٣٥٦) وحبيبة (٤) بنت خارجة بن زيد بن أبي زهير (٥).

شقيقة: زيد بن خارجة.

أمهما: هزيلة بنت عنبة بن عمرو بن خديج بن عامر بن جشم بن الحارث، وأخوهما لأمهما:

سعد بن الرّبيع بن عمرو بن أبي زهير.


(١) بئر أريس: (نسبة إلى رجل من يهود، ومعناه بلغة أهل الشام: الفلاح، وهي المقابلة لمسجد قباء في غربيه) وفاء الوفاء (م ٢ ص ٩٤٥).
(٢) الخبر مطولا في: الاستيعاب (ج ١ ص ٥٤٢).
(٣) الخبر في: من عاش بعد الموت (ص ١٨)، والاستيعاب (ج ١ ص ٥٤٢ - ٥٤٣).
(٤) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٦٠).
(٥) انظر عنها: مغازي الواقدي (ص ٦٩٨)، ونسب قريش للزبيري (ص ٢٧٨)، والمحبر (ص ٤٢١)، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٤٢١)، والثقات (ج ٣ ص ١٠٠)، والاستيعاب (ج ٤ ص ٢٦٤)، وقال: (ويقال مليكة)، وعيون التاريخ (ص ٣٢٩)، والاستبصار (ص ١١٦)، وأسد الغابة (ج ٦ ص ٦٠)، وقال: (حبيبة بنت زيد) ثم صوب قول أبي عمر.

<<  <  ج: ص:  >  >>