للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

شفيت نفسي حين قتلت الأماثل من أصحاب محمّد، قتلنا ابن قوقل، وقتلنا ابن أبي زهير-يعني خارجة بن زيد-، وقتلت أوس بن أرقم.

(٣٥٥) وابنه: زيد (١) بن خارجة (٢).

أمه: هزيلة بنت عنبة.

وأخوه لأمه: سعد بن الرّبيع.

روى زيد بن خارجة عن النبي صلى الله عليه وسلم، في الصلاة عليه (٣).

وهو الذي تكلم بعد الموت، لا يختلفون في ذلك (٤).

وذلك انه غشي عليه قبل موته، وأسري بروحه، فسجي عليه بثوب، ثم راجعته نفسه، فتكلم بكلام حفظ‍ عنه، في: أبي بكر، وعمر، وعثمان، ثم مات من حينه * [١٤٣/أ] * ( … ) (٥)، صدق صدق أبو بكر الصديق، الضعيف في بدنه، القوي في أمر الله في الكتاب الأول، صدق صدق عمر بن الخطاب القوي الأمين في الكتاب الأول، صدق صدق عثمان بن عفان على منهاجهم، مضت أربع وبقيت سنتان، أتت الفتن، وأكل الشديد الضعيف، وقامت الساعة، وسيأتيكم


(١) سقطت ترجمته من: طبقات ابن سعد، انظر: تهذيب التهذيب (ج ٣ ص ٤١٠)، وقال: (كذا ذكره في البدريين وأنه المتكلم بعد الموت: ابن سعد .. )، ومثله في: التحفة اللطيفة (ج ٢ ص ٩٥)، وقال عنده: (زيد بن أبي حارثة بن أبي زهير) وذكره على الصواب (ص ٩٨)، وهما واحد.
(٢) انظر عنه: نسب معد (ص ٤٠٥)، والنسب (ص ٢٨٠)، والتاريخ الكبير (ج ٣ ص ٣٨٣)، والصغير (ج ١ ص ٨٦)، ص ٨٦)، وأسقط‍ من نسبه اسم جده: (زيد) وقال كذلك: (شهد بدرا)، والمعرفة والتاريخ (ج ١ ص ٣٠١)، وتسمية أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم للترمذي (ر/٢٠٤)، وأسقط‍ من نسبه اسم جده: (زيد)، وأنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٤٤)، والاشتقاق (ص ٤٥٣)، والجرح والتعديل (ج ٣ ص ٥٦٢)، وأسقط‍ من نسبه اسم جده: (زيد)، والثقات (ج ٣ ص ١٣٧)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٦٤)، والاستيعاب (ج ١ ص ٥٤١)، والأسماء المبهمة للخطيب (ص ٨٩)، وعيون التاريخ (ص ١٩٤)، والاستبصار (ص ١١٦)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ١٣٢)، وتهذيب الكمال (ج ١٠ ص ٦٠)، وتاريخ الإسلام عهد الخلفاء (ص ٣٤٠).
(٣) انظر: المسند، حديث زيد بن خارجة رضي الله عنه، (ر/١٧١٦)، والسنن الكبرى للنسائي، (ر/١٢١٥ - ٧٦٧٢ - ٩٨٨١).
(٤) انظر: من عاش بعد الموت، لابن أبي الدنيا (ص ١٣).
(٥) في بداية الصفحة التالية* [١٤٣/أ] *طمس بمقدار ثلاثة أسطر، والخبر في: الاستيعاب (ج ١ ص ٥٤٢) ونصه كما كما يلي: (ثم إنهم سمعوا جلجلة في صدره، ثم تكلم فقال: أحمد أحمد في الكتاب الأول، صدق صدق أبو بكر الصديق، الضعيف في بدنه).

<<  <  ج: ص:  >  >>