للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

شهد عبد الله: العقبة مع السبعين من الأنصار، وشهد بدرا، وأحدا، والخندق، وسائر المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وكانت معه راية بني الحارث، في غزوة الفتح، وهو الذي أرّى الآذان في المنام، فأتى رسول الله، فأخبره.

قال ابن سعد: أنا موسى بن إسماعيل، نا أبان بن يزيد العطار، نا يحيى بن أبي كثير،* [٨٥/ب] *أن أبا سلمة، حدثه: أن محمّد بن عبد الله بن زيد، حدثه: أن أباه، شهد النبي صلى الله عليه وسلم عند المنحر (١)، وعنده رجل من الأنصار، وقسم رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحايا، فلم يصبه (ولا صاحبه شيء) (٢) فحلق رسول الله صلى الله عليه وسلم رأسه في ثوبه، فقسم منه على رجال، وقلم أظافره، فأعطاه وصاحبه، قال: فإنه عندنا مخضوب بالحناء والكتم.

وعن المطلب عن محمّد بن عبد الله بن زيد، قال: توفي أبي، عبد الله بن زيد، بالمدينة، سنة اثنتين وثلاثين (٣)، وصلى عليه عثمان بن عفان رضي الله عنه.

(٤٢٠) وابنه: محمّد (٤) بن عبد الله بن زيد (٥).

روى عن: أبيه، وأبي مسعود، روى عنه: نعيم بن عبد الله المجمر.

وروى له: مسلم.

فولد محمّد بن عبد الله:

(٤٢١) بشير (٦) بن محمّد (٧).

روى أن جده عبد الله بن زيد، تصدق بمال ليس له مال غيره.

ولم يدرك جده!.

توفي ولم يعقب.


(١) المنحر: (قال ابن التين: منحر النبي صلى الله عليه وسلم عند الجمرة الأولى التي تلي المسجد) فتح الباري ك/الحج، ب/النحر في منحر النبي صلى الله عليه وسلم بمنى.
(٢) في الأصل العبارة مضطربة: (فلم يصبه شيء ولا صاحبه شيء)، والتصويب من: طبقات ابن سعد.
(٣) تاريخ خليفة (ص ١٦٦)، وتاريخ ابن زبر (ص ٤٨)، وذكره أيضا سنة ٣١ هـ‍.
(٤) طبقات ابن سعد (ج ٥ ص ٢٧٠)، وسقط‍ من نسبه عنده اسم: (ثعلبة).
(٥) انظر عنه: التاريخ الكبير (ج ١ ص ١٢٣)، وطبقات مسلم ر/٧٤٤، وثقات العجلي ر/١٤٧٠، والجرح والتعديل (ج ٧ ص ٢٩٦)، والثقات (ج ٤ ص ٣٥٦)، والجمع لابن القيسراني (ج ٢ ص ٤٦٧)، وتهذيب الكمال (ج ٢٥ ص ٤٨٣).
(٦) طبقات ابن سعد (ج ٥ ص ٢٧٠)، وذكره ضمن ترجمة أبيه.
(٧) الإكمال (ج ١ ص ٢٨٤)، وقال: (روى عنه: عبيد الله بن عمر العمري).

<<  <  ج: ص:  >  >>