للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

روى عن النبي صلى الله عليه وسلم في أهل قباء (١)، في تفسير قوله تعالى: {فِيهِ رِجالٌ يُحِبُّونَ أَنْ يَتَطَهَّرُوا} (٢).

قال أبو عمر (٣): ويختلف في إسناد حديثه هذا، ومنهم من يجعله مرسلا.

[(٦٣١) ومنهم: خالدة.]

عمة: عبد الله بن سلام بن الحارث (٤).

قال عبد الله بن سلام: أسلمت عمتي خالدة.

أخبرنا: صقر بن يحيى (٥)، أنا يحيى بن محمود (٦)، أنا أبو عدنان محمّد بن أحمد (٧)، حضورا، وفاطمة بنت عبد الله بن أحمد الجوزدانية (٨)، سماعا، قالا: أنا أبو بكر محمّد بن عبد الله بن ريذة (٩)، أنا الطبراني (١٠)، نا محمّد بن أحمد بن الوليد البغدادي، نا محمّد بن أبي السري العسقلاني (١١)، نا الوليد بن مسلم، حدثني: محمّد بن حمزة بن يوسف بن عبد الله بن سلام عن أبيه عن جده، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى المربد،* [١٠٠/ب] *فرأى عثمان بن عفّان، يقود ناقته، يحمل دقيقا وسمنا وعسلا، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أنخ»، فأناخ، فدعا ببرمة (١٢)، فجعل فيها من السمن والعسل والدقيق، ثم أمر فأوقد تحتها حتى نضج، ثم قال: «كلوا»، فأكل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم قال: «هذا شيء يدعونه أهل فارس الخبيص» (١٣) لا يروى إلا بهذا الإسناد، تفرد به الوليد بن مسلم.


(١) انظر: المعجم الكبير قطعة من مسانيد من اسمه عبد الله (ص ١٠٩ - ١١١).
(٢) سورة التوبة، الآية ١٠٨.
(٣) الاستيعاب (ج ٣ ص ٣٢٧).
(٤) انظر عنها: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٥١٧)، والاستيعاب (ج ٤ ص ٢٨٦)، والاستبصار (ص ١٩٥).
(٥) هو: ضياء الدين أبو محمّد الكلبي الحلبي الشافعي (ت/٦٥٣ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ٢٣ ص ٣٠٦).
(٦) هو: أبو الفرج الثقفي الأصبهاني (٥١٤ - ٥٨٤ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ٢١ ص ١٣٤).
(٧) هو: الربعي الأصبهاني (٤٣٤ - ٥١٦ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١٩ ص ٤٥٧).
(٨) الأصبهانية (٤٢٥ - ٥٢٤ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١٩ ص ٥٠٤).
(٩) الأصبهاني التاني (٣٤٦ - ٤٤٠ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١٧ ص ٥٩٥).
(١٠) انظر: المعجم الكبير قطعة من مسانيد من اسمه عبد الله (ص ٩٨).
(١١) أبو عبد الله بن متوكل العسقلاني (ت/٢٣٨ هـ‍) سير أعلام النبلاء (ج ١١ ص ١٦١).
(١٢) البرمة: القدر المتخذة من الحجر المعروف بالحجاز واليمن، انظر: النهاية (ج ١ ص ١٢١).
(١٣) وانظر: المعجم الصغير للطبراني (ج ٢ ص ٢٤). مجمع الزوائد (ج ٥ ص ٤٦)، وقال فيه: رواه الطبراني في الثلاثة، ورجال الصغير والأوسط‍ ثقات.

<<  <  ج: ص:  >  >>