للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

-وأمة الملك بنت عبد الملك.

ولم تسم أمها.

وكان عبد الملك، قاضيا لهارون (١)، أمير المؤمنين، على عسكر المهدي (٢)، فمات فصلى عليه هارون، ودفن في مقبرة العباسية (٣).

روى عن: أبيه، وعمه.

روى عنه: ابن وهب، وعبد الله بن صالح بن مسلم العجلي.

وكان قليل الحديث.

(٦٣) ومنهم: أبو محمّد، وقيل: أبو بكر عبد الله (٤) بن أبي بكر بن محمّد (٥) بن

عمرو بن حزم (٦).

أخو: محمّد بن أبي بكر، السابق ذكره وهو أكبر من عبد الله.

وأمهما: فاطمة بنت عمارة بن عمرو بن حزم.

سمع عبد الله: أنس بن مالك، وعبد الله بن عامر، وعروة بن الزبير، وعمرة بنت عبد الرحمن.

روى عنه: مالك، والثوري، وابن عيينة، وحماد بن سلمة.


(١) هو: الرشيد هارون أبو جعفر بن المهدي محمد بن المنصور عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، استخلف بعهد من أبيه عند موت أخيه الهادي، ليلة السبت لأربع عشرة بقيت من ربيع الأول سنة ١٧٠ هـ‍، ومات الرشيد في الغزو بطوس من خراسان في سنة ١٩٣ هـ‍. انظر عنه: تاريخ الخلفاء للسيوطي (ص ٢٨٣ - ٢٩٧).
(٢) المهدي هو: أبو عبد الله محمد بن المنصور عبد الله بن محمد بن علي بن عبد الله بن العباس، ولد بأيدج سنة سبع وعشرين ومائة، وكان جوادا ممدحا محببا إلى الرعية حسن الاعتقاد، ولي الخلافة بعهد من والده عند ما توفي سنة ثمان وخمسين ومائة، ومات المهدي سنة تسع وستين ومائة، انظر عنه: تاريخ الخلفاء للسيوطي (ص ٢٧١ - ٢٧٩).
(٣) نقل الخطيب البغدادي والحافظ‍ المزي تاريخ وفاته عن ابن سعد سنة ست وسبعين ومئة، وكذلك قاله خليفة في تاريخه (ص ٤٥٠)، وقال ابن حبان سنة سبع أو ثمان وسبعين ومائة، راجع مصادر ترجمته.
(٤) طبقات ابن سعد القسم المتمم (ص ٢٨٣).
(٥) في: طبقات خليفة (ص ٢٦٤)، أسقط‍: (محمدا) بين (أبي بكر بن عمرو).
(٦) انظر عنه: التاريخ الكبير (ج ٥ ص ٥٤)، وطبقات مسلم (ر/١٠٤٣)، وثقات العجلي (ر/٧٨٦)، والمعرفة والتاريخ (ج ١ ص ٣٧٩)، والثقات (ج ٧ ص ١٠)، وأسماء التابعين (ج ٢ ص ١٤٦)، والجمع لابن القيسراني (ص ٢٦٣)، وتهذيب الكمال (ج ١٤ ص ٣٤٩).

<<  <  ج: ص:  >  >>