للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(٥٠٤) وابن عمه: جبلة (١) بن عمرو بن أوس (٢).

وأمه: أنيسة بنت عبد الله بن عمرو بن مالك بن العجلان بن عامر بن بياضة.

فولد جبلة بن عمرو:

-محمّدا.

-وعمرا.

-وأم إسحاق.

وشهد جبلة: أحدا.

(٥٠٥) ومنهم: عبد الله (٣) بن عمرو بن وهب بن ثعلبة بن وقش بن ثعلبة بن طريف (٤).

استشهد يوم أحد (٥)، وليس له عقب.

(٥٠٦) ومنهم: المنذر (٦) بن عبد الله (٧)، وقيل: ابن عباد (٨) بن قوال بن أقيش (٩) بن


(١) لم أجد له ترجمة مستقلة عند ابن سعد ويذكر اسمه ونسبه في ترجمة زوجته: أنيسة بنت عبد الله، وسقط‍ عنده من سياق النسب: (ثعلبة) بين: (وقش بن طريف).
(٢) انظر عنه: عيون التاريخ (ص ١٧٣)، وفي: الاستيعاب (ج ١ ص ٢٤١)، قال: (جبلة بن عمرو الأنصاري الساعديّ ويقال ويقال هو: أخو أبي مسعود الأنصاري، وفي ذلك نظر، شهد صفين مع علي، وسكن مصر)، وعقب عليه ابن الأثير فقال: (قول أبي عمر أنه ساعديّ وأنه أخو أبي مسعود لا يصح!، فإن أبا مسعود عقبة بن عمرو بن ثعلبة بن أسيرة بن عسيرة بن عطية بن خدارة بن عوف بن الحارث بن الخزرج، ونسب ساعدة هو: ساعدة بن كعب بن الخزرج، فلا يجتمعان إلا في الخزرج، فكيف يكون أخاه، فقوله ساعديّ؛ وهم، والله أعلم) ولم يتعرف ابن الأثير ايضا على نسبه كاملا!، والتجريد (ج ١ ص ٧٧)، ونقل عن الاستيعاب، وقال عنه: (غزا إفريقية مع معاوية بن خديج سنة خمسين)، وذكره ابن حجر في: الإصابة ج ١ ص ٢٢٥، وقال: (قال ابن السكن .. ، وهو غير أخي أبي مسعود لاختلاف النسبتين. قلت:-أي ابن حجر- هو كما قال) وقال أيضا: (ذكره ابن شبة في أخبار المدينة) انظر: أخبار المدينة (ج ٤ ص ٩٧)، وحسن المحاضرة (ج ١ ص ١٨٥)، وقال: (جبلة بن عمرو بن ثعلبة بن أسيد، أخو أبي مسعود البدري).
(٣) سقطت ترجمته من: طبقات ابن سعد، المطبوع، انظر: الإصابة (ج ٢ ص ٣٤٥).
(٤) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ٢ ص ١٢٥)، وجوامع السيرة (ص ١٧١)، والاستيعاب (ج ٢ ص ٣٣٨)، وعيون التاريخ (ص ٢٢١)، والاستبصار (ص ٩٩)، وأسد الغابة (ج ٣ ص ٢٥٠).
(٥) تاريخ خليفة (ص ٧٢)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٤٤١٩.
(٦) سقطت ترجمته من: طبقات ابن سعد، المطبوع، انظر: التجريد (ج ٢ ص ٩٦).
(٧) سيرة ابن هشام (م ٢ ص ٤٨٧)، وجوامع السيرة (ص ٢٤٤).
(٨) في: الاستيعاب (ج ٣ ص ٤٤٠)، وأسد الغابة (ج ٤ ص ٤٩٢)، قالا: (عبد).
(٩) في: الاستبصار (ص ٩٩)، وأسد الغابة (ج ٤ ص ٤٩٢)، أسقطا: (أقيش).

<<  <  ج: ص:  >  >>