للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقيل: أنه لما خرج هاربا من حمص، سار ليلته متحيرا لا يدري أين يأخذ، فأتبعه خالد بن عدي (١) الكلاعي، فيمن خف معه من أهل حمص، فلحقه، فقتله، وبعث برأسه إلى مروان (٢).

روى عن النّعمان: ابنه محمّد بن النّعمان، وحميد بن عبد الرحمن بن عوف، والشعبي وأبو إسحاق السبيعي، وعروة بن الزبير، وسماك بن حرب، وسالم بن أبي الجعد، وغيرهم.

روى له: الجماعة.

(٣٧٥) وأخته لأبويه: أميمة، وقيل: أبيّة (٣) بنت بشير بن سعد (٤).

أسلمت، وبايعت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

(٣٧٦) وابن أخيها: يزيد (٥) بن النّعمان بن بشير بن سعد بن ثعلبة بن خلاس بن

زيد بن مالك (٦).

أمه: نائلة بنت بشير بن عمارة، من: كلب.

فولد يزيد بن النّعمان بن بشير:

-النّعمان.

-والحجاج.

-وبشيرا.

-وعمرو.


(١) في: مختصر تاريخ دمشق (ج ٢٦ ص ١٦٣)، قال: (خالد بن خلي الكلاعي).
(٢) تاريخ ابن زبر (ص ٧٣)، وقال: (قتل في سنة ٦٦ هـ‍)، وتاريخ الإسلام حوادث/٦١ - ٨٠ هـ‍ (ص ٢٦٠)، وقال: (قتل آخر سنة أربع وستين).
(٣) طبقات ابن سعد (ج ٨ ص ٣٦٢).
(٤) انظر عنه: المحبر (ص ٤٢١)، وعنده: (أميمة)، وعيون التاريخ (ص ٣٢٥)، وأسد الغابة (ج ٦ ص ٢٦).
(٥) طبقات ابن سعد (ج ٥ ص ٢٦٩).
(٦) انظر عنه: التاريخ الكبير (ج ٨ ص ٣٦٤)، والثقات (ج ٥ ص ٥٣٣)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٦٤).

<<  <  ج: ص:  >  >>