للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

موطن قتل فيه المنذر بن عمرو، فلحق بالقوم، فقاتل حتى قتل (١). وذلك في صفر على رأس ستة وثلاثين شهرا، من الهجرة.

وللحارث بن الصمّة عقب بالمدينة، وبغداد.

(١٥٩) وابنه: أبو الجهيم بن الحارث بن الصمّة (٢).

أمه: عتيلة بنت كعب، أخت: أبيّ بن كعب، من بني حديلة.

روى أبو الجهيم عن: النبي صلّى الله عليه وسلّم حديثين؛ أنا سائقهما.

أخبرنا أبو الحجاج الحافظ‍، أنا أبو الحسن الجمال، أنا أبو علي الحداد، أنا أبو نعيم الحافظ‍، نا محمّد بن بدر، نا بكر بن سهل، نا عبد الله بن يوسف.

ح/قال أبو نعيم: وحدثنا أبو محمّد بن حيان، ومخلد بن جعفر، قالا: نا الفريابي، نا قتيبة بن سعيد، قالا: نا مالك عن أبي النضر مولى عمر بن بسر-بن سعيد:

أن زيد بن خالد الجهني، أرسله إلى أبي جهيم، يسأله ماذا

سمع من رسول الله صلّى الله عليه وسلّم في المارّ بين يدي المصلي؟.، فقال أبو جهيم: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم: «لو يعلم المارّ بين يديّ المصلّي ماذا عليه، لكان أن يقف أربعين، خير له من أن يمرّ بين يديه»، قال أبو النضر-:

لا أدري أربعين يوما، أو شهرا، أو سنة، لفظهما واحد.

رواه البخاري (٣) عن: عبد الله بن يوسف، على الموافقة، والنسائي (٤) عن: قتيبة،


(١) الاستيعاب (ج ١ ص ٢٩٨)، وعيون الأثر (ج ٢ ص ١٩).
(٢) مختلف في اسمه ونسبته، وذكره مصنفو الصحابة والرجال في ترجمة أو أكثر، انظر عنه في: تاريخ خليفة (ص ١٠١)، وأخطأ في نسبه، فذكره في بني حبيب بن عبد حارثة من بني غضب بن جشم، فقال: (أبو جهم بن الحارث بن صمة بن حارثة بن الحارث بن زيد مناة بن حبيب بن عبد حارثة، له أحاديث منها: «في سنن المصلي»)، والتاريخ الكبير (ج ٨ ص ٢٠/كنى، وطبقات مسلم (ت/٦٠)، والمنتخب (ج ١١ ص ٥١١)، والجرح والتعديل (ج ٩ ص ٣٥٥)، وكنى الحاكم (ج ٣ ص ١٨٥)، والاستيعاب (ج ٤ ص ٣٦،٣٥) وذكره في ترجمتين الأولى: (عبد الله بن جهيم)، والأخرى: (أبو الجهيم-أبو الجهم-بن الحارث)، والاستغناء (ر/٥٤)، وعيون التاريخ (ص ٢٧٣،٢١٧)، والاستبصار (ص ٧٩)، وأسد الغابة (ج ٥ ص ٦٠،٥٩)، وينقل من الاستيعاب، وله تعقيب جيد على ابن عبد البر، وتهذيب الأسماء (ج ٢ ص ٢٠٦)، وقال: (أبي الجهيم بضم الجيم وفتح الهاء وزيادة ياء، … أنصاري نجاري اسمه: عبد الله بن الحارث بن الصمّة)، وتهذيب الكمال (ج ٣٣ ص ٢٠٩)، ونسبه مرة إلى (مالك بن النّجّار بن ثعلبة بن عمرو بن الخزرج)، ومرة أخرى نسبة إلى: (مالك بن غضب بن جشم بن الخزرج) كما أورده خليفة، والإصابة (ج ٤ ص ٣٦).
(٣) الصحيح، ك/أبواب سترة المصلي، ب/إثم المار بين يدي المصلي، ر/٤٨٨، (ج ١ ص ١٩١).
(٤) السنن الكبرى، ك/أبواب السترة، ب/التشديد في المرور بين يدي المصلي، ر/٨٣٢، (ج ١ ص ٢٧٢).

<<  <  ج: ص:  >  >>