للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ومن حلفائهم]

(٥٧٥) عقبة (١) بن وهب بن كلدة (٢) بن الجعد بن هلال بن الحارث بن عمرو بن عديّ بن

جشم بن عوف بن بهثة بن عبد الله بن غطفان بن سعد بن قيس بن عيلان بن مضر (٣).

أسلم عقبة في أول من أسلم من الأنصار، وشهد: العقبتين جميعا، ولحق برسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يزل معه هناك حتى هاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، فهاجر معه إلى المدينة، فيقال لعقبة: أنصاري مهاجري.

ثم شهد: بدرا، وأحدا.

ويقال: أنه الذي نزع الحلقتين من وجنتي أو جبين رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد.

ويقال: بل أبو عبيدة بن الجراح، نزعها فسقطت ثنيتاه.

قال ابن أبي الزناد: نرى أنهما جميعا عالجاها وأخرجاها.

ولعقبة عقب، وهم مع ولد: سعد بن زيد بن وديعة، بعقرقوف (٤).

(٥٧٦) ومنهم: عامر (٥) بن سلمة بن عامر بن عبد الله (٦).

حليف لهم، من أهل اليمن.

شهد: بدرا، وأحدا (٧).

وليس له عقب.


(١) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٤٥)، وعنده في نهاية نسبه: (عيلان من مضر)، والصواب كما في نص المتن، انظر: اللباب (ج ٢، ص ٣٧٠).
(٢) في: جمهرة النسب لابن الكلبي (ص ٤٥٦)، اختلاف فقال: (عقبة بن كلدة بن وهب بن زهرة)، وفي: أنساب الأشراف (ج ١ ص ٢٥١)، (عقبة بن وهب بن كلدة بن زهرة بن جشم بن عوف .. ).
(٣) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٤٦٥)، ومغازي الواقدي (ص ١٦٧)، وجمهرة ابن حزم (ص ٢٤٨)، والاستيعاب (ج ٣ ص ١٠٥)، والاستبصار (ص ١٨٧)، وأسد الغابة (ج ٣ ص ٥٥٩)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٢٢٢).
(٤) هذا السطر بكامله لم يرد في ترجمته لدى ابن سعد.
(٥) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٥٤٥).
(٦) في: سيرة ابن هشام (م ١ ص ٦٩٣)، قال: (ويقال: عمرو بن سلمة، وهو من بلي، من قضاعة)، ومغازي الواقدي (ص ١٦٦)، وعيون الأثر (ج ١ ص ٣٦٧).
(٧) في: الاستيعاب (ج ٣ ص ٦)، والاستبصار (ص ١٨٧)، وأسد الغابة (ج ٣ ص ٢٠)، لم يذكروا أنه شهد أحدا.

<<  <  ج: ص:  >  >>