للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ذكره ابن مندة (١) عن ابن يونس (٢)، وقال: لا نعرف له رواية (٣).

(٢٤) وابنه: عمارة (٤) بن عقبة بن كديم.

لأم ولد.

قتل يوم (٥) الحرّة (٦).

وكانت وقعة الحرّة بالمدينة، لثلاث بقين من ذي الحجة، ستة ثلاث وستين في خلافة يزيد بن معاوية (٧).

وليس له عقب، قاله ابن سعد!.

وقد تقدم في ترجمة أبيه عن ابن يونس، أن عقبة بمصر، وبناء القولين ممكن (٨).

(٢٥) ومنهم: نبيط‍ (٩) بن جابر بن مالك بن عديّ بن زيد مناة بن عديّ (١٠).


(١) هو: الحافظ‍ أبي عبد الله محمّد بن إسحاق بن محمّد بن مندة الأصبهاني، ومن تصانيفه: (الإيمان) و (التاريخ) و (معرفة الصحابة) و (الكنى) (٣١٠ - ٣٩٥ هـ‍) انظر عنه: سير أعلام النبلاء (ج ١٧ ص ٢٨)، وهو في موارد الدمياطي.
(٢) هو: الحافظ‍ أبي سعيد عبد الرحمن بن أحمد يونس الصدفي المصري، كان بصيرا بالرجال، جمع لمصر تاريخين: أحدهما وهو الأكبر يختص (بالمصريين)، والآخر وهو صغير يشتمل على (ذكر الغرباء الواردين على مصر) (٢٨١ - ٣٤٧ هـ‍) انظر عنه: وفيات الأعيان (ج ٣ ص ١٣٧)، وسير أعلام النبلاء (ج ١٥ ص ٥٧٨).
(٣) كتب بجانب نص المتن ما يلي: (ذكر ابن عمارة، في نسب الأوس، أن عقبة بن كديم هذا، والضحاك بن خليفة الأشهلي الأشهلي وقيس بن رفاعة الواقفي ورافع أو رفاعة بن فلان الحبلى، رآهم راء وهم داخلون كنيسة بني النضير، فذكرهم لبعض الأنصار، فأقبلوا نحوهم، فلما هجموا عليهم نذروا بهم، فخرج الضحاك، فذهب فلم يقدر عليه، وتسور عقبة، حائط‍ الكنيسة، فانفلتت رجله، وذهب قيس، في ناحية أخرى فأصاب عينه بذيل الكنيسة، فذهبت إحدى عينيه) ولم يتضح عندي أهي للمؤلف أم من غيره، فأثبتها ههنا.
(٤) طبقات ابن سعد (ج ٥ ص ٢٦٦).
(٥) قال الدمياطي في المتجر الرابح (ص ١٩٦): (الحرّة: بفتح الحاء المهملة وتشديد الراء، أرض بها حجارة سود)، وقال ياقوت: (كأنها أحرقت بالنار) وهي: حرة واقم وتقع شرق المدينة، معجم البلدان (ج ٢ ص ٢٨٣ - ٢٨٧).
(٦) في: تاريخ خليفة (ص ٢٤٨)، قال: (عامر بن عقبة)، وفي: كتاب المحن (ص ١٧٨) قال: (عمارة بن عقبة بن كريز).
(٧) تاريخ خليفة (ص ٢٥٠).
(٨) وذكر الأمير ابن ماكولا بعضهم، الإكمال (ج ٧ ص ١٦٥)، وأكد ابن ناصر الدين أنهم أحفاد عقبة بن كديم، التوضيح (ج ٧ ص ٣٢٩).
(٩) سقطت ترجمته من طبقات ابن سعد المطبوعة، وذكر اسمه ونسبه في ترجمة زوجته: الفارعة، الطبقات (ج ٨ ص ٤٤٠)، وفي: الإصابة (ج ٣ ص ٥٢١)، قال: (قال ابن سعد: شهد أحدا).
(١٠) انظر عنه: الاستيعاب (ج ٣ ص ٥٣٤)، وعيون التاريخ (ص ٢٦١)، والاستبصار (ص ٥٥)، وأسد الغابة (ج ٥٣٥).

<<  <  ج: ص:  >  >>