للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

(١٣٤) وأخوهما: عمارة بن أوس بن زيد بن أصرم بن زيد بن ثعلبة بن غنم (١).

كوفي، روى عنه: زياد بن علاقة.

ذكره أبو عمر في الاستيعاب، ولم يجوّد نسبه (٢).

(١٣٥) ومنهم: رافع (٣) بن الحارث بن سواد، هذا قول الواقدي (٤).

وقال ابن عمارة: الأسود، بدل: سواد.

ابن زيد بن ثعلبة (٥) بن غنم.

وكان لرافع ابن يقال له:

-الحارث.

شهد رافع: بدرا، وأحدا، والخندق وسائر المشاهد مع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.

وتوفي في خلافة عثمان بن عفان رضي الله عنه (٦)، وليس له عقب.


(١) الاستبصار (ص ٦٢).
(٢) وقال: (عمارة بن أوس بن زيد بن ثعلبة بن غنم بن مالك بن النّجّار الأنصاري الكوفي)، الاستيعاب (ج ٣ ص ٢٠)، فأسقط‍ من نسبه: (أصرم بن زيد) بين: (زيد بن ثعلبة)، وفي: أسد الغابة (ج ٣ ص ٦٣٣)، ذكره وصححه ونسبه إلى بني خطمة بطن من الأوس، وقال: (ذكره أبو عمر) وساق نسبه إلى بني غنم بن مالك بن النّجّار، وفي الإصابة (ج ٢ ص ٥٠٦)، رجح قول ابن الأثير، وقد ذكر أيضا في: التاريخ الكبير (ج ٦ ص ٤٩٤)، والجرح والتعديل (ج ٦ ص ٣٦٢)، والثقات (ج ٣ ص ٢٩٤)، ولم يرفعوا نسبه بعد أوس، والتجريد (ج ١ ص ٣٩٤)، ونسبه إلى خطمة الأوس.
ويحتمل من السياق أنهما اثنان أحدهما أوسي ذكره ابن سعد أيضا في طبقاته (ج ٤ ص ٣٨١)، والثاني خزرجي وهو هذا الذي ذكره الدمياطي وابن قدامة المقدسي وأبو عمر، ولكن تبقى مسألة رواية زياد بن علاقة عنه، فتجمع هذه المصادر على أن علاقة روى عن أوس، مما يجعله واحدا، والله أعلم.
(٣) طبقات ابن سعد (ج ٣ ص ٤٩١).
(٤) مغازيه (ص ١٦٢٢)، وسيرة ابن هشام (م ١ ص ٧٠٢)، وجمهرة ابن حزم (ص ٣٤٩)، والاستيعاب في معرفة الأصحاب (ج ٢ ص ٤٧٩)، وسقط‍ من طبعة حاشية الإصابة، وعيون التاريخ (ص ١٨٩)، وأسد الغابة (ج ٢ ص ٣٧).
(٥) في: نسب معد (ص ٣٩٦)، أضاف: (عبيدا) بينك (زيد بن ثعلبة).
(٦) في: الاستبصار (ص ٦٢)، قال: (توفي في خلافة عمر).

<<  <  ج: ص:  >  >>