للانتقال للموقع القديم اضغط هنا

فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

بني عوف بن الخزرج، فنسبهما إلى جدهما (١).

حكاه: أبو عمر (٢).

وفيه نظر!.

(٦٠٥) ومنهم: أبو خيثمة عبد الله (٣).

قال ابن سعد (٤)، اسمه: مالك بن قيس بن ثعلبة بن العجلان بن زيد بن غنم بن سالم (٥).

وقال ابن الكلبي (٦)، هو: أبو خيثمة بن مالك بن قيس بن ثعلبة بن العجلان.

فولد أبو خيثمة:

-خيثمة.

-والحكم.

وأمهما: عزة بنت مالك بن الحارث بن عبيد بن مالك بن سالم الحبلى بن غنم بن عوف بن الخزرج، عمة: عبد الله بن أبي بن مالك ابن سلول.

شهد أبو خيثمة: أحدا، والمشاهد كلها.

وتخلف عن الخروج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى تبوك، عشرة أيام، فدخل يوما على امرأتين له في يوم حار، فوجدهما في عريشين لهما، قد رشت كل واحدة منهما عريشها، وبردت له ماء، وهيأت له طعاما، فقال: سبحان الله! رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر في الضحّ (٧) والريح والحر، يحمل سلاحه على عنقه، وأبو خيثمة، في ظلال* [٩٦/ب] *باردة، وطعام مهيأ، وامرأتين حسناوين، ما هذا بالنصف!، والله


(١) المؤتلف للدارقطني (ص ٢٣١٨)، والإكمال (ج ٧ ص ٤٠٢)، وعيون التاريخ (ص ٤٣٧).
(٢) الاستيعاب (ج ٣ ص ٥٧٩ - ٥٨٠).
(٣) انظر عنه: جمهرة ابن حزم (ص ٣٥٤)، والاستبصار (ص ١٩٧)، وفي: مغازي الواقدي (ص ٩٩٨)، والأسامي والكنى للحاكم الكبير (ج ٤ ص ٣٢٣)، قالا: (وكان أبو خيثمة يسمى: عبد الله بن خيثمة السالمي).
(٤) سقطت ترجمته من المطبوع عنده.
(٥) انظر عنه: سيرة ابن هشام (م ٢ ص ٥١٩)، والنسب (ص ٢٨٣)، والاشتقاق (ص ٤٥٧)، وأسد الغابة (ج ٤ ص ٢٧٠، ج ٥ ص ٩٣).
(٦) نسب معد (ص ٤١٥).
(٧) كتب أسفل نص المتن ما يلي (الضح: الشمس، وقولهم جاء فلان بالضح والريح، أي: بما طلعت عليه الشمس وبما جرت عليه الريح)، وهكذا في: الصحاح ج ١ ص ٣٨٥، مادة: (ضحح).

<<  <  ج: ص:  >  >>